محليات

ظروف خسارة الطفلة الرضيعة ميراي (5 اشهر) | ليس الدواء… المستشفيات رفضت استقبالها رغم خطورة وضعها،ولما تأمن السرير، فتدهورت حالتها أكثر

“عقب ما تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن سبب وفاة الطفلة “ميراي الجندي” (5 اشهر)، افيد ان

عمها قد نفى رواية “نقص الادوية”، واشار الى ان السبب هو التأخر في قبول ادخالها الى المستشفى بحجة

عدم وجود سرير شاغر رغم خطورة حالتها، ثم جاء قطع الطريق ليزيد من الامور سوءا ويؤخر نقلها الى

مستشفى اخر.

وفي التفاصيل، افاد عم الطفلة انها قد اصيبت بالحمى، وباءت جميع محاولات ادخالها الى مستشفيات

المنطقة والتواصل مع فعاليات المنطقة في المنية-الضنية بالفشل، بحجة عدم توفر سرير شاغر وعدم وجود

غرف عناية للاطفال. توقف قلب الطفلة مرتين وتم انعاشها. حينها، تواصلت العائلة مع وزير الصحة الذي تجاوب

بسرعة واشرف على تأمين سرير لها في مستشفى الكرنتينا في بيروت، وفق ما اشار العم. الا ان قطع

اوتوستراد البداوي اثناء توجههم من منزل الطفلة في بلدة دير عمار في الضنية أخر مرورهم، في وقت كانت

حالة الطفلة فيه تسوء اكثر فاكثر، حتى اسلمت الروح.

وأشار إلى أنّه وبعد نقلها إلى مستشفى آخر غير مجهز بعناية طبية للأطفال، قاموا بالتواصل مع وزير الصحة

الذي تجاوب سريعاً معهم وتم نقلها الى مستشفى الكرنتينا في بيروت إلا أنّ وضع الطفلة كان قد تدهور ولم

يعد يحتمل.

صفحات اخبارية شمالية

زر الذهاب إلى الأعلى