منوعات

علماء يقيّمون عدوانية وفتك متغير دلتا للفيروس التاجي المستجد

أعلن الطبيب الروسي أنطون رافدين، أخصائي طب الأطفال، أن متغير دلتا يسبب المرض بحمولة فيروسية أقل من نسخة ووهان من الفيروس التاجي المستجد.

ويشير الطبيب، في حديث لوكالة نوفوستي الروسية للأنباء، إلى أن متغير دلتا معد مثل جدري الماء، الذي يعتبر إلى الآن أكثر الفيروسات عدوانية. وأن ما يدل على ذلك زيادة عدد الإصابات بمرض “كوفيد-19” حتى بين الأطفال، بما في ذلك الشكل الحاد.

ويقول، “متغير دلتا يسبب المرض بحمولة فيروسية، أقل من نسخة ووهان الأصلية للفيروس التاجي المستجد”.

ويقيّم العلماء شدة عدوى الفيروسات وفق مؤشر R0 (المؤشر الأساسي للتكاثر)، الذي يبين عدد الأشخاص الذين يمكن أن يصيبهم مريض واحد بالعدوى. فمثلا متوسط مؤشر R0 للإنفلونزا هو 1.6 والجدري الذي قضي عليه في عام 1980 هو 3.5-6 والحصبة 15.

وبلغ مؤشر الفيروس التاجي المستجد في بداية انتشار الجائحة (نسخة ووهان) حوالي 2، في حين كان مؤشر SARS- 3 و MERS (متلازمة الشرق الأوسط التنفسية)- 0.5.

وقبل أيام أعلنت المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، يتراوح مؤشر R0 للمتغير دلتا بين 5 و9.5 وهذا يساوي تقريبا مؤشر جدري الماء (R0=9-10)

وتشير المراكز الأمريكية في بيانها، إلى أن “متغير دلتا ينتشر أسرع من SARS و MERS وحمى إيبولا وأمراض البرد والإنفلونزا الموسمية والإنفلونزا الإسبانية، وهو سريع العدوى مثل جدري الماء”.

ومن جانبه يشير عالم الفيروسات الروسي سيرغي نيتيسوف في حديث تلفزيوني، إلى أن الوفيات جراء الفيروس التاجي المستجد أكثر من الإنفلونزا.

ويقول، “كانت الوفيات بسبب الجدري 30 بالمئة، في حين بلغت جراء الفيروس التاجي المستجد 3 بالمئة فقط. ومقارنة بالأمراض الحالية نلاحظ أن الوفيات بسبب الدفتيريا هي بين 3و10 بالمئة”.

المصدر : روسيا اليوم

زر الذهاب إلى الأعلى