علوم و تكنولوجيا

علماء يوجهون رسائل صادمة إلى حكومات العالم حول استقرار كوكب الأرض

حذر تقرير علمي مهم ونادر، أصدرته هيئة تابعة للأمم المتحدة، اليوم الاثنين، من أن النشاط البشري يغير المناخ بطرق غير مسبوقة، وهناك تغييرات بعض الأمور “لا رجعة فيها”.

وأشارت الدراسة التاريخية إلى أن هذا التغير يتسبب في موجات الحر الشديدة المتزايدة والجفاف والفيضانات وانهيار حد درجة الحرارة الرئيسي خلال ما يزيد قليلا عن عقد من الزمان، حسبما نقلت “بي بي سي”.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، إن التقرير يعد بمثابة “رمز أحمر للإنسانية” (تحذير خطير). لكن العلماء يقولون إنه يمكن تجنب كارثة إذا تصرف العالم بسرعة، حيث هناك أمل في أن تؤدي التخفيضات الكبيرة في انبعاثات الغازات الدفيئة إلى استقرار درجات الحرارة المرتفعة.

وأضاف الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، مرددا نتائج العلماء: “إذا قمنا بتوحيد القوى الآن، يمكننا تجنب كارثة مناخية، ولكن، كما يوضح تقرير اليوم، لا يوجد وقت للتأخير ولا مجال للأعذار، أنا أعول على الحكومات والقادة وجميع أصحاب المصلحة لضمان نجاح قمة المناخ التالية”.

جاء هذا التقييم الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ الصادر في وثيقة من 42 صفحة تعرف باسم ملخص لصانعي السياسات.

ويعتمد بالأساس على سلسلة من التقارير التي سيتم نشرها خلال الأشهر المقبلة وهي أول مراجعة رئيسية لموضوع تغير المناخ منذ عام 2013، ويأتي إصداره قبل أقل من ثلاثة أشهر من قمة المناخ الرئيسية في غلاسكو المعروفة باسم “COP26”.

الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ هي كيان تابع للأمم المتحدة تأسس عام 1988 لتقييم العلم حول تغير المناخ، وتزويد الحكومات بالمعلومات العلمية.

وبنبرة قوية وواثقة، تقول وثيقة الهيئة الصادرة اليوم: “من الواضح أن التأثير البشري أدى إلى تدفئة الغلاف الجوي والمحيطات والأرض”. ووفقا للبروفيسور إد هوكينز، من جامعة ريدينغ بالمملكة المتحدة، وأحد مؤلفي التقرير، لا يمكن للعلماء أن يكونوا أكثر وضوحا في هذه النقطة.

وأضاف هوكينز: “إنه بيان للحقيقة، لا يمكننا أن نكون متأكدين أكثر بعد الآن؛ إنه أمر لا لبس فيه ولا جدال فيه أن البشر يسخنون كوكب الأرض”.

فيما قال بيتيري تالاس، الأمين العام للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية: “باستخدام المصطلحات الرياضية، يمكن للمرء أن يقول إن الغلاف الجوي قد تعرض لتعاطي المنشطات، مما يعني أننا بدأنا في مراقبة الظواهر المتطرفة أكثر من ذي قبل”.

ويقول المؤلفون إنه منذ عام 1970، ارتفعت درجات حرارة سطح الأرض بشكل أسرع من أي فترة أخرى مدتها 50 عاما على مدار 2000 عام مضت، وإن هذا الاحترار “يؤثر بالفعل على العديد من أحوال الطقس والمناخ المتطرفة في كل منطقة في جميع أنحاء العالم”.

سواء كانت موجات حر مثل تلك التي حدثت مؤخرًا في اليونان وغرب أمريكا الشمالية، أو فيضانات مثل تلك التي حدثت في ألمانيا والصين، فقد تعزز “نسبتها إلى التأثير البشري” خلال العقد الماضي.

ومن بين أبرز النقاط في تقرير الهيئة:
كانت درجة حرارة سطح الأرض أعلى 1.09 درجة مئوية في العقد بين 2011-2020 مما كانت عليه بين 1850-1900.
كانت السنوات الخمس الماضية هي الأكثر سخونة على الإطلاق منذ عام 1850.
تضاعف المعدل الأخير لارتفاع مستوى سطح البحر ثلاث مرات تقريبا مقارنة بالفترة بين عامي 1901-1971.
التأثير البشري “مرجح جدا” (بنسبة 90%) أنه الدافع الرئيسي للتراجع العالمي للأنهار الجليدية منذ التسعينيات وتناقص الجليد البحري في القطب الشمالي.
يوضح التقرير الجديد أيضا أن الاحترار الذي شهده العالم حتى الآن، قد أحدث تغييرات في العديد من أنظمة الدعم الكوكبي للأرض والتي لا رجعة فيها على فترات زمنية تمتد من قرون إلى آلاف السنين.

ومن المرجح أن تستمر المحيطات في الاحترار وتصبح أكثر حمضية، وستستمر الأنهار الجليدية الجبلية والقطبية في الذوبان لعقود أو قرون. قال البروفيسور هوكينز: “ستستمر العواقب في التفاقم مع كل جزء من الاحترار”.

وقعت كل دول العالم تقريبا على أهداف اتفاقية باريس للمناخ في عام 2015. يهدف هذا الاتفاق إلى الحفاظ على ارتفاع درجات الحرارة العالمية دون درجتين مئويتين هذا القرن ومتابعة الجهود لإبقائها تحت 1.5 درجة مئوية.

يعتقد مؤلفو التقرير أنه سيتم الوصول إلى 1.5 درجة مئوية بحلول عام 2040 في جميع السيناريوهات، وإذا لم يتم خفض الانبعاثات في السنوات القليلة المقبلة، فسيحدث هذا حتى قبل ذلك.

ستكون عواقب تجاوز 1.5 درجة مئوية على مدى سنوات غير مرحب بها في عالم شهد بالفعل ارتفاعا سريعا في الأحداث المتطرفة مع ارتفاع درجة الحرارة منذ عصور ما قبل الثورة الصناعية بمقدار 1.1 درجة مئوية.

زر الذهاب إلى الأعلى