محليات

عن المريض الوحيد الذي لم يتأثر بانفجار بيروت.. الطفل جاد المريض بالسرطان كان نائماً ولا يزال!

نشر مركز سرطان الاطفال في لبنان على حسابه على انستغرام صورة لمريض هو الوحيد الذي لم يتأثر بإنفجار بيروت. هو الطفل جاد، طفل يبلغ من العمر 9 سنوات، كان نائماً ولا يزال حتى الساعة. امّا قصة جاد بحسب المركز هي التالية: “جاد تشخّص بالسرطان من سنتين و8 اشهر وزار المركز عدة مرات، وتوقف عن تعداد زياراته بعد ما تخطوا المئة.

يوم 4 آب الساعة 6:08 المسا، ووقت كان جاد نايم، ضرب إنفجار ضخم بيروت. تخته لجاد صار بنص الغرفة بالمستشفى، وطار القزاز بكل الإتجهات وانقطعت الكهربا. بعد ثانية من الصمت والصدمة، الصريخ عبّى كل زوايا المركز. كان في خوف ورعب وكتير دم. جاد بقي نايم. بالحقيقة، جاد بغيبوبة من 26 يوم، وبعدو لهلق نايم.

تضررت 7 غرف من الغرف ال 19 بالمركز بسبب الانفجار وأصيب 3 مرضى. قمنا بتنظيف المركز وصلّحنا الشبابيك والأبواب والأسقف وكل شي مكسور. بس، فقدنا الكتير من المعدات الطبية والأدوية بهيدي الكارثة. تعهّد المركز بعدم ترك اي طفل يعاني من جراء هالإنفجار وتكفّل بعلاج جميع الأطفال المصابين بالسرطان بكل لبنان بأي مستشفى كانوا خلال الأشهر الستة المقبلة.”

وطالب مركز سرطان الاطفال بالدعم لتصليح المركز بعدما تضرر جراء الانفجار، بالقول: “نحن بحاجة لدعمكم لمساعدتنا بإجتياز هيدي الحالة الدقيقة يلي الكل عم يمرق فيها. لازم نصلّح المركز والبلد قبل ما يفيق جاد. لتقديم الدعم: www.cccl.org.lb/RescueFund”.

View this post on Instagram

المريض الوحيد يلي ما تأثر بإنفجار بيروت: جاد، طفل عمره 9 سنين، كان نايم بتخته بالمركز. جاد تشخّص بالسرطان من سنتين و8 اشهر وزار المركز عدة مرات، وقف يعد زياراته بعد ما صاروا اكتر من ميّة. يوم 4 آب الساعة 6:08 المسا، ووقت كان جاد نايم، ضرب إنفجار ضخم بيروت. تخته لجاد صار بنص الغرفة بالمستشفى، وطار القزاز بكل الإتجهات وانقطعت الكهربا. بعد ثانية من الصمت والصدمة، الصريخ عبّى كل زوايا المركز. كان في خوف ورعب وكتير دم. جاد بقي نايم. بالحقيقة، جاد بغيبوبة من 26 يوم، وبعدو لهلق نايم. تضررت 7 غرف من الغرف ال 19 بالمركز بسبب الانفجار وأصيب 3 مرضى. قمنا بتنظيف المركز وصلّحنا الشبابيك والأبواب والأسقف وكل شي مكسور. بس، فقدنا الكتير من المعدات الطبية والأدوية بهيدي الكارثة. تعهّد المركز بعدم ترك اي طفل يعاني من جراء هالإنفجار وتكفّل بعلاج جميع الأطفال المصابين بالسرطان بكل لبنان بأي مستشفى كانوا خلال الأشهر الستة المقبلة. نحن بحاجة لدعمكم لمساعدتنا بإجتياز هيدي الحالة الدقيقة يلي الكل عم يمرق فيها. لازم نصلّح المركز والبلد قبل ما يفيق جاد. لتقديم الدعم: www.cccl.org.lb/RescueFund * صورة جاد من أرشيف المركز. #CCCL #iLoveCCCL #SavingLives_CelebratingHope #UnitedAgainstCancer #BeirutExplosion #beirut

A post shared by CCCL (@ccclebanon) on

المصدر : VDL