بأقلامكم

فلس.طين | بقلم وصوت الأستاذة غادة ركين

فلسطين
أراكِ كلّ حينٍ تدمعينَ وتصرخين 💔
وتدمعُ لأجلك عيونَ النّاظرين
أما حان لدمعك أن يجفّ وتفرحين
أراكِ كلّ حينٍ أبناءك تضحّين
شهداءُ فدًى لقدسك ..لأقصاك تقدّمين
تذكّرين العالم بجرحك كلّ يومٍ وتقاومين

فلسطين
متى يهبّ العبادُ لنجدتك…فتصلّين
متى يهودك يرحلون عنك…فتقدّسين
متى تَطهُرينَ من أقدام الرجزِ والمجوسين
خذلوكِ ألف مرّةٍ …ولا زلت تتأملين
تنتظرين العُربَ …الغُربَ وتستنجدين
ألا تتعبينَ … لماذا تصرّينَ وتكابرين

فلسطين
يا أولى القبلتينِ وثالث الحرمين الشّريفين
سلامًا على قبّةِ الصّخرةِ وكنيسةِ القيامةِ
وحيفا ويافا…والنّاصرةَ…وطبريا والجليل
يا أرضَ القداسةِ…يا قبلةَ أنظارِ العالمِ
سلامًا على غزةَ ونابلسَ وبيتِ لحمٍ وخانَ يونسَ
فيكِ قد تعايش المسلمينَ والمسيحيّن

فلسطين
سنلبيكِ بالحرفِ…بالصوتِ…حين تثورين
سنفديكِ بالفؤادِ…بالدمِ…حين تنزفين
سنهتف دومًا لبيكِ فلسطين العروبة
رغم كيدِ المحتلينَ…رغم خبثِ اليهود الضالين
فليسمعِ السامعينَ…إنّ القدس عاصمة فلسطين
قبلةُ المصلينَ…ستبقى على مرّ السنين

زر الذهاب إلى الأعلى