محليات

في لبنان ‘دولارات غير ملموسة’.. الجميع يحملها!

يعمدُ الكثير من العاملين في قطاع تشريج الهواتف إلى تكديس آلاف الدولارات في أرصدتهم ضمن خطوط

خليوية، وذلك من أجل استخدامها لاحقاً على أساس سعرٍ جديد في حال تم اتخاذ قرارٍ برفع تسعيرة بطاقات

التشريج.

وتعتبرُ هذه الدولارات “غير ملموسة” كما أن كيفية التصرّف بها في ظل الأزمة القائمة غير واضحة. ومع هذا،

فإن هذه الدولارات لا يمكن أن تتحوّل إلى “سيولة مالية ملموسة” لأن الآلية لذلك غير موجودة.

وفي السياق، يقول الباحث الاقتصادي كارابيد فكراجيان لـ”لبنان24″ إنّه “خلال فترة الحجر بسبب كورونا، جرى

اعتماد طريقة تقوم على استخدام دولارات الهواتف لدفع ثمن سلع تم شراؤها، إلا أن تلك الطريقة لم تكن

رائجة بشكل واسع ولا يبدو أنها قد تُستخدم أيضاً”.

وحالياً، فإن هذه الدولارات لا يُمكن اعتبارها أفضل من الدولار النقدي، كما أن ليس معروفاً ما إذا كانت قد تدخل

في سوق المداولات وعما إذا كانت تعتبرُ عملة رقمية ويمكن الاستفادة منها.

المصدر : لبنان 24

زر الذهاب إلى الأعلى