قصيدة “أماه عيدي رضاك” | بقلم الشهيد المجاهد حسن مصباح سلمان (رضا)

 

 أُماه، عيدي رِضاكِ

أمّي قد هلَّ حنانك …… في ربيعٍ من جديد
أمّي قد هلّ يُناجي …… ليُناجي كلّ عيد
كنتُ في آذار تائه …… حائراً يمشي وحيد
ان أرُدَّ بعض فعلٍ …… ما لفعلي لا يُفيد
قُلتُ في نفسي سأكتب …… ذا يُراعي لا يُجيد
إنّ شيئاً قد علانا …… نحن لله عبيد
تحت أقدامك أمي …… جنّة نبغي نريد
كم يروق أن أنادي …… عيدك أعظم عيد
فهي أمّي قد رعتني …… منذ أن كنت وليد
وهي ترضعني حناناً …… لا يقلّ بل يزيد
لا أُغالي إن مدحتك …… خير نثرٍ أو نشيد
إنك أوّل حرفٍ …… إنك بيتُ القصيد

زر الذهاب إلى الأعلى