محليات

قناة ‘NBN’ تصوّب سهامها على ‘العهد’ وتستشهد بـ سلامة!

شنّت قناة الـ “NBN” التابعة لـ رئيس مجلس النوّاب نبيه بري في مقدمة نشرتها المسائية اليوم السبت هجومًا لاذعًا على “العهد” ورئيس الجمهورية العماد ميشال عون.

وجاء في المقدمة ما يلي:

“في عهد الفساد القوي لم يبق شيء على حاله، لم يبق حجر على حجر في الجمهورية. عهد كالجراد لم يوفر لا الأخضر ولا اليابس من مقدرات الدولة ودستورها وقوانينها ومالها في سبيل خدمة أجندات عائلية. عهد حول لبنان الأخضر إلى صحراء قاحلة على كل المستويات، وباتت البلاد بفضله أرضا محروقة: بلا خبز، بلا دواء، بلا كهرباء، بلا ماء، بلا استشفاء. عهد يريد أن يبتلع كل شيء ويضعه في رصيد حسابيه البنكي والسياسي وبطنه كبطن حوت لا يشبع، عهد يقتل الشعب كل لحظة في لقمة عيشه وكل تفاصيل معيشته ولشدة وقاحته يمشي في الجنازة.

مصادر سياسية أشارت الى ان من خرب البلاد وجوع العباد ودفع بها وبهم الى الانهيار هو تحالف رئيس الجمهورية ميشال عون وصهره جبران باسيل. هما بالتكافل والتضامن متحدان ومنفردان قاما بتغطية كل عمليات الفساد. ولأخذ العلم والخبر، ولمن لا يزال مشوشا او مصدقا اكاذيب العهد، نقول إن ما ينضح به باسيل وبعض نوابه من تعفف وادعاء قدسية تكاد ترشح زيتا، ما هو الا محاولة للهروب مما جنته أيديهم وما ارتكبوه بحق الناس والدولة والمؤسسات من تخريب وإفساد وإمعان في التعطيل.

وذكرت المصادر السياسية بأن الرئيس عون هو الذي تمسك بالتجديد لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، وهذا الأمر موثق في محاضر مجلس الوزراء وعلى لسان نواب “التيار الوطني” الذين كانوا منذ فترة ليست ببعيدة يكيلون المديح لسلامة.

ومن دعم بقاء حاكم المصرف المركزي هم أنفسهم من استفادوا من الهندسات المالية وقاموا بتهريب اموالهم الى الخارج، وليس كما تروج بعض وسائل الاعلام والصحف الرخيصة مضمونا وثمنا من خلال محاولاتها البائسة لتزوير الحقيقة وإلصاق مثل هذه التهم بحركة “أمل” والرئيس نبيه بري.

وإنعاشا لمن يتعمد أن تكون ذاكرته كالسمكة، الرئيس بري حذر الجميع، ومنذ ما قبل بداية الازمة، من خطورة سياسات البعض والطموحات السياسية للساعين إلى الوصول لكرسي السلطة، وهي طموحات خربت كل شي واحرقت الاخضر واليابس في سبيل تحقيقها.

المصادر السياسية ختمت: ان حركة “أمل” ورئيسها يتحدون اصحاب الحملات ان يقدموا اي دليل او مستند او اشارة الى وجود علاقة مالية او استفادة لحركة “أمل” من الهندسات المالية لحاكم مصرف لبنان.

على أية حال فإن سلامة اختصر بكلمتين اليوم رده على كل حكايات باسيل وبطولاته: أنا حاكم المصرف وهو حاكم البلد. والبداية من حديث سلامة”.

زر الذهاب إلى الأعلى