محليات

كنعان | لن نسكت أمام عمليات الترهيب

عَقدت “لجنة” المال والموازنة برئاسة النائب ابراهيم كنعان اليوم الخميس، إجتماعاً للبحث في تحديد سعر الصرف للسحوبات الشهرية بحضور وزير المال ومصرف لبنان وجمعية المصارف وممثلين عن جمعيتي رابطة المودعين وصرخة المودعين.

وبعد الإجتماع قال كنعان: “مصرف لبنان حضر جلسة اليوم وطلب مهلة اضافية لتقديم الأرقام والتأثير الفعلي لرفع سعر الصرف ونستهجن غياب جمعية المصارف عن الجلسة برغم دعوتها”.

وأضاف، “نحن ندفع في اتجاه اعادة النظر في تعاميم مصرف لبنان لتندرج ضمن اطار خطة ورؤية وجدول زمني وننتهي من اسعار الصرف المتعددة في البلد”.

ولفت كنعان الى انه “قبل نهاية أيلول يجب ان يكون لدى المجلس النيابي تصور عمّا سيفعله مصرف لبنان على صعيد سعر الصرف بما يسمح باعطاء المودعين المزيد من حقوقهم”.

وشدّد على أننّا “لن نسكت أمام عمليات الترهيب والحملات التي تشن وأكذب ناس هم من يهاجمون عملنا تحت شعار حماية المودعين وهم اصحاب المصالح الفعلية”.

وقال: “طلبنا مرة أخيرة من مصرف لبنان المستندات المطلوبة وتحمّل المسؤولية في تزويدنا بالمعطيات الفعلية والقانونية وعلى مصرف لبنان ترجمة وعوده وأحمّله مع الحكومة والمصارف مسؤولية كشف الحقائق امام اللبنانيين وستكون لدينا جلسة نهائية الأسبوع المقبل”.

وتابع، “يكفينا لا استقراراً حياتياً واجتماعياً وسياسياً وسنكمل عملنا بشكل متواصل ولن نتوقف امام اي ترهيب او ترغيب او حملات والملفات سيبقى مفتوحاً للبت قبل نهاية الشهر وفق المعطيات الفعلية من مصرف لبنان والحكومة”.

زر الذهاب إلى الأعلى