محليات

كورونا يغزو البلدات اللبنانية بصمت…

يتفشى فيروس كورونا المستجد بصمت بين البلدات اللبنانية في ظل الاستلشاء وغياب الخطط الحكومية لاجبار المواطنين والمؤسسات على الالتزام بالاجراءات الاحترازية الوقائية، وفي ما يلي أحوال انتشار كورونا في البلدات:

عمشيت

أعلنت بلدية عمشيت في بيان أن فحوصات الـ PCR التي أجريت لعدد من عناصر شرطة البلدية في مستشفى سيدة المعونات الجامعي جاءت كلها سلبية، وجدد رئيس البلدية الدكتور أنطوان عيسى دعوته المواطنين التقيد بالارشادات الوقائية وعدم الاستهتار في ذلك لان الوضع خطير، وقد يؤدى إنفلاش الفيروس مجددا الى نتائج لا تحمد عقباها.

كما دعا المواطنين الى “التخفيف من التجمعات الاجتماعية والحفلات والحفاظ على المسافة الآمنة ووضع الكمامات وغسل اليدين جيدا”.

ودعا المسنين من أبناء البلدة وسكانها الى “عدم مغادرة منازلهم إلا في حالات الضرورة القصوى، وأن البلدية على استعداد لتأمين كل ما يحتاجون اليه الى منازلهم”.

غرفة إدارة الكوارث في عكار

دقت غرفة إدارة الكوارث في محافظة عكار ناقوس الخطر، ونبهت للمخاطر الكبرى التي تحدق بمجتمعاتتا في حال الاستمرار بحال الاستهتار والاهمال وخرق كل التعليمات والتوجيهات والتدابير الصحية المعطاة للحد من مخاطر تفشي وباء كورونا الاخذ بالاتساع في شكل متسارع وخطر.

واشار التقرير اليومي للغرفة الى أن “5 إصابات جديدة تم تسجيلها اليوم في عكار، ليرتفع عدد الحالات الايجابية التي هي قيد المعالجة والمتابعة الى 13 حالة توزعت على البلدات الاتية: وادي خالد(1)، فنيدق(1)، عين الذهب(1)، شان(1)، ذوق الحصنية(1)، ذوق الحبالصة(1)، برقايل(1)، الرامة(1)، التليل(1)، عكار العتيقة(2)،المحمرة(2).

وهذه الحالات الجديدة، رفعت عدد الحالات المسجلة في عكار منذ 17 آذار الماضي وحتى اليوم الى 99 حالة.

أما حالات الشفاء فبلغت : 86.

ولفت التقرير الى ارتفاع عدد حالات الحجر المنزلي الى 69 حالة.

فنيدق

أوضح رئيس بلدية فنيدق – عكار رئيس خلية الازمة في البلدة الشيخ سميح عبد الحي أن “سلسلة تدابير واجراءات احترازية اتخذت منذ اللحظة الاولى التي ثبت فيها إصابة أحد أبناء البلدة، وهو عامل في شركة التنظيفات رامكو في بيروت، بفيروس كورونا، فتم حجره وحجر عائلته وبوشر العمل فورا على التواصل مع كل مخالطيه الذين أرسل 9 منهم صباح اليوم الى مستشفى الدكتور عبدالله الراسي الحكومي في حلبا لاخذ عينات الPCR واجراء الفحوص اللازمة والزامهم الحجر الوقائي الموقت، لحين ظهور النتائج كي يبنى على الشيء مقتضاه بالتنسيق مع كل الجهات الصحية الرسمية المعنية.

ونبه عبدالحي الى “ضرورة التزام التدابير والاجراءات الصحية الوقائية: بعدم الاختلاط، والتباعد الاجتماعي، ووضع الاقنعة الواقية، والنظافة الصحية الدائمة، وغسل الايدي بالصابون باستمرار عند ملامسة الاسطح ، وتعقيم كل المشتريات قبل ادخالها للمنازل”.

وامل من الاهالي “أقصى درجات الوعي والتعاون والتضامن في هذه الفترة الصعبة التي بالامكان اجتيازها في حال التزمنا بكل ما سبق ذكره، لمنع تفشي هذا الوباء الخطر والقاتل”.

وأكد أن “البلدية بكل امكاناتها الى جانب الاهالي وخلية الازمة تتابع الامور لحظة بلحظة، علينا بالايمان وبالوعي والصبر والحكمة تخطي هذه المرحلة”، وشدد على “ضرورة الابلاغ فورا عن أية حالة مشتبه بها وعدم التكتم”.

سفينة القيطع العكارية

وجه مختار بلدة سفينة القيطع العكارية محمد عباس رسالة الى الاهالي، دعاهم فيها الى “اتخاذ التدابير اللازمة ووضع الكمامات والحفاظ على التباعد الاجتماعي المطلوب للحماية من كورونا”، كما طلب من أصحاب المحال والمتاجر “العودة الى التدابير السابقة من تعقيم والمساعدة على نشر الوعي بين الاهالي والوافدين الى البلدة”.

قبعيت

وجه رئيس بلدية قبعيت علي حمزة في بيان نداء الى أهالي البلدة، دعاهم فيه الى أن “يتعاونوا وأن يكونوا يدا بيد لتجنب أمواج كورونا”، وقال: “إن مرض شخص ما بالكورونا لا يعني أنه ارتكب خطأ ولا يعني أنه منبوذ اجتماعيا. نريد فقط أن نكون آمنين قدر الامكان وأن نفعل ما في وسعنا للمساعدة على إيقاف الفيروس القاتل”، ودعا الى المحافظة على التباعد الاجتماعي خصوصا في الافراح والمآتم والبقاء في المنزل قدر الامكان”.

بدنايل

تم الكشف عن 9 اصابات من الجهاز الطبي والتمريضي بكورونا في بدنايل والبلدية طلبت من الأهالي الحذر.

المصدر : Kataeb.org