محليات

مأساة أليمة في القطاع الطبي في لبنان | كورونا يودي بحياة طبيبين ليرتقيا شهيدي الواجب والانسانية.

نعت “نقابة اطباء لبنان” في ​بيروت​ الطبيبين خليل سيف ​الدين​ وظافر ميتا من ​البقاع​ اللذين توفيا جراء اصابتهما

ب​فيروس كورونا​ خلال قيامهما بواجبهما المهني.

وحثت النقابة العاملين في القطاع الطبي والتمريضي والاستشفائي على اتخاذ اقصى درجات الحيطة والحذر

والتدابير الوقائية لتجنب الاصابة بهذا الوباء، وكررت طلبها الى ​المستشفيات​ ان تؤمن للاطباء والممرضات

والعاملين الصحيين كل الاجراءات والتدابير اللازمة والضرورية لكي لا تزيد اعداد المصابين منهم.

وطالبت ​نقابة الاطباء​ ​الدولة​ والسلطات الرسمية المعنية بأن تخصص جزءا من محاضر الضبط التي تسطرها

في حق المخالفين الذين لا يتقيدون بالاجراءات المفروضة في المدن والشوارع، والتي تذهب الى ​البلديات​

وصناديق ​القضاة​ وغيرها، للطواقم الطبية والتمريضية التي تعالج المرضى ويصاب عدد منها او يموت، وذلك

لتحفيز هذا القطاع على العمل والاستمرارية.

زر الذهاب إلى الأعلى