اخبار الشهابية

ماذا يجري بين الرئيس بري والمختار رشيد بيضون؟ | نقلاً عن موقع لبنان الجديد

للمختار رشيد بيضون حكايات سنوات مع المخترة كتبتها انتصارات حركة أمل في كل معركة اختيارية خاضتها ضد حزب الله في سنوات الانتخابات الماضية بدءا من أول انتخابات بلدية عام 1998 حتى عام 2010، وللمختار رشيد بيضون أيضا كنوز من المحبة والخدمة الإنسانية والخدماتية قدمها لأهالي بلدته زقاق البلاط دون أي مقابل.

فما الذي حصل هذا العام حتة تخلّت حركة أمل عن رجل قاوم معها في المعركة الاختيارية؟

منذ عام 1980 تم تعيين ابن زقاق البلاط رشيد بيضون مختارا بمرسوم جمهوري فحظي بشعبية واسعة ومحبة كبرى من أهالي بلدته ولأن البلدة وفية لابنها البار بقيت معه حين تخلى من أفنى بيضون حياته في خدمته عنه فحصل في انتخابات 2016 على 2200 صوت مقابل 4000 صوت للائحة حزب الله –أمل –المشاريع.

يقول محمد بيضون نجله لموقع لبنان الجديد في مقابلة خاصة معه أنه “رغم كل ما حصل مع والده فإنهم ما زالوا متمسكين بخط امل المحرومين والأسس التي دعا إليها الإمام القائد السيد موسى الصدر”.

فبيضون لم يكن يعلم أن سنوات عمره التي قضاها في خدمة أمل ستبعده اليوم عن المخترة لأسباب غير واضحة المعالم حتى الآن وبحسب ما يقول نجله لموقع لبنان الجديد “فإن والدي رفض أن يكون تابع لأحد ، إنه مستقل، وهذا ما لا تريده الأحزاب”.

وفي حين تبقى الأسباب الحقيقية خفية بعض الشيء فإن موقع لبنان الجديد علم من مصادر متابعة للملف أن رئيس مجلس النواب نبيه بري كان يستخدم بيضون كورقة ضغط على حزب الله للفوز بالمخترة وطبعا دائما ما يكون الفوز حليفه.

وبحسب المصادر أيضا فإنه في عام2010  ، ضغط بري على حزب الله للحصول على أعضاء مخترة في الباشورة ولأن لا أحد  يتمتع بشعبية بيضون كان يحصل بري على مراده وكان لبيضون حرية اختيار أعضاء اللائحة.

هذه الثقة التي كان يتمتع بها بيضون لدى بري تبخّرت عندما علموا بقرار يقضي أنهم يريدون “تكسير راس بيضون لأن صار كبير”

هذا القرار الذي ربما يعود إلى رفض بيضون ترشيح علي حطيط بسبب ما جنت يداه في الانتخابات السابقة من تشطيب لأمل قابله نجل بيضون بكل احترام في اجتماع جمعه والمختار مع قطاع بيروت تم الإتفاق فيه خلاله أن الأمور ستحل ولا فيتو على حطيط من قبل بيضون.، ليتفاجأوا بعد يومين من الإجتماع باتصال هاتفي من قبل مسؤول قطاع بيروت يخبرهم بأن لائحة أمل لن تضم المختار وهذا القرار شخصيا من الرئيس بري”.

يقول بيضون “عندما علمنا بالقرار أرسلنا العميد المتقاعد رضوان بيضون كممثل عن العائلة للقاء الرئيس بري ولفهم ما يجري ، فأخبره الأخير أن يعود الإثنين ولم نلق أي جواب”.

وأضاف “من هنا قررنا خوض الانتخابات الإختيارية بمواجهة 4 مكينات وليس لدينا أي بعد إنما فقط بالنسبة لنا هي معركة إثبات وجود، والحمدالله حصدنا نسبة أصوات عالية جدا وما حصل يدل على اننا ربحنا المعركة رغم الخسارة التي لا تذكر فرجل واحد بمواجهة 4 أحزاب مجتمعة”.

واعتبر بيضون أن “الأحزاب عندما تجد رجلا يتمتع بنفوذ ولا ينتظر القرارات منها ويرفض التعبية المطلقة لها فإنها تبعده عنا وترفضه وتحاول أن تهمشه” مؤكدا “أن المعركة القادمة ستكون نيابية”.

وعرض بيضون على موقع لبنان الجديد عددا من الصور التي  تظهر ما عانوه خلال الإنتخابات البلدية من تعب جدي مضيفا أن “التهديدات التي تلقوها ستزيدهم عزما على الخوض في الإنتخابات”.

فهل سيكون رشيد بيضون عقل حمية آخر؟

سؤال برهن فهم الحقيقة.

زر الذهاب إلى الأعلى