محليات

متى وكيف ستتاح لقاحات كورونا.. وكم سيبلغ سعره؟

نشرت شركة فايزر وشريكتها بيونتيك وشركة مودرنا بيانات تظهر أن اللقاحين اللذين تعمل الشركات الثلاث على إنتاجهما تبلغ نسبة فاعليتهما في الوقاية من الإصابة بمرض كوفيد-19 حوالي 95 في المئة.

وذكرت شركة أسترازينيكا هذا الأسبوع إن لقاحها قد تصل فاعليته إلى 90 في المئة.

وقالت الشركات إن التوزيع يمكن أن يبدأ على الفور للحكومات في مختلف أنحاء العالم للبت فيمن سيتلقى اللقاح وبأي ترتيب وذلك إذا أقرت السلطات المعنية هذه اللقاحات في الأسابيع المقبلة.

وفيما يلي إطارا للخطوات التي قد تسير بها تلك العملية:

بدأت فايزر ومودرنا وأسترازينيكا بالفعل تصنيع اللقاحات. وقالت فايزر إنها ستنتج هذا العام ما يكفي لتحصين 25 مليون إنسان وستنتج مودرنا ما يكفي لتحصين عشرة ملايين بينما ستنتج أسترازينيكا ما يكفي أكثر من 100 مليون فرد.

وستتولى وزارة الدفاع الأميركية ومركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إدارة التوزيع في الولايات المتحدة وسيبدأ على الأرجح في منتصف كانون الأول بطرح 6.4 مليون جرعة مبدئيا في مختلف أنحاء البلاد.

وتعتزم السلطات الصحية في بريطانيا بدء توزيع اللقاح في أسرع وقت ممكن ومن المتوقع أن يحدث ذلك في كانون الأول.

وفي الاتحاد الأوروبي يرجع الأمر لكل دولة من الدول الأعضاء البالغ عددها 27 دولة في بدء توزيع اللقاحات على سكانها.

وقال مركز السيطرة على الأمراض إنه عندما تعتمد إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية اللقاح فسيكون أول من يتلقونه حوالي 21 مليون فرد يعملون في مجال الرعاية الصحية بالإضافة إلى ثلاثة ملايين فرد يعيشون في مراكز الرعاية الصحية لفترات طويلة.

ومن المرجح أن تكون الفئة التالية هي العاملون في المجالات الأساسية وعددهم 87 مليونا يعملون في وظائف لا يمكن إنجازها من البيت. ومن هؤلاء رجال مكافحة الحرائق والشرطة والعاملون في التعليم ووسائل النقل ومجال الغذاء والزراعة والخدمات الغذائية.

والفئة التالية في سلم الأولويات حوالي 100 مليون من البالغين الذين يعانون من حالات مرضية شديدة الخطورة و53 مليونا تزيد أعمارهم على 65 عاما وهم ممن تزيد احتمالات إصابتهم بالمرض.

وقال المسؤولون عن الصحة العامة في الولايات المتحدة إن اللقاحات ستتاح بصفة عامة لمعظم الأميركيين في الصيدليات والعيادات الطبية وعيادات الأطباء في ابريل نيسان بحيث يصبح اللقاح متاحا لأي شخص يريد التحصين بحلول نهاية حزيران المقبل.

ومن غير الواضح متى سيتاح اللقاح للأطفال. وقد بدأت فايزر وبيونتيك اختبار لقاحهما على متطوعين في سن 12 عاما.

توجد آليات في كل من الاتحاد الأوروبي وبريطانيا واليابان وكندا واستراليا لاعتماد اللقاحات بسرعة.
ومن المتوقع أن توجه نسبة كبيرة من الجرعات التي ستنتجها أسترازينيكا هذا العام إلى بريطانيا حيث قال مسؤولو الصحة إنهم قد يبدأون بعد اعتماد اللقاح تحصين الناس في كانون الأول. وعلى رأس أولوياتهم العاملون في بيوت رعاية المسنين والمقيمون فيها.

وفي أوروبا قالت الهيئة المعنية باعتماد الأدوية في الاتحاد الأوروبي إن بإمكانها أن تصدر رأيها في سلامة اللقاح خلال كانون الأول المقبل.

وقالت معظم الدول إن الدفعة الأولى من اللقاح ستخصص للمسنين والمعرضين للإصابة والعاملين في الخطوط الأمامية مثل الأطباء.

وتقول الدول إنها ستشتري اللقاح عن طريق خطة الشراء المشتركة التي تديرها المفوضية الأوروبية والتي أبرمت صفقات للحصول على ستة لقاحات مختلفة وما يقرب من ملياري جرعة.

وتتباين الجداول الزمنية للتوزيع ولا تزال أغلب الدول ترسم خطط التوزيع والتحصين.

وتتوقع إيطاليا أن تحصل على الدفعات الأولى من لقاحي فايزر-بيونتيك وأسترازينيكا في أوائل العام المقبل. وتعتزم أسبانيا بدء تحصين مواطنيها في يناير كانون الثاني.

وفي بلغاريا قال المفتش العام للصحة إنه يتوقع وصول الشحنات الأولى في مارس آذار أو ابريل نيسان. وقال وزير الصحة في المجر إن الجرعات ستصل في الربيع على أقرب تقدير.

أما ألمانيا، التي تنتمي إليها شركة بيونتيك، فتتوقع طرح اللقاح في أوائل 2021 في مراكز تحصين جماعية في صالات المعارض والمطارات وقاعات الحفلات.

وستستخدم ألمانيا أيضا فرقا متنقلة لخدمة بيوت رعاية المسنين. وسيتم تحصين العاملين في الخطوط الأمامية في مجال الرعاية الصحية والمعرضية أكثر من غيرهم للإصابة بكوفيد-19 قبل غيرهم.

استطاع برنامج كوفاكس، الذي تقوده منظمة الصحة العالمية ومجموعة جافي للقاحات التى تهدف لتجميع الأموال من الدول الغنية والمنظمات غير الهادفة للربح لشراء اللقاحات وتوزيعها على عشرات الدول الفقيرة، جمع ملياري دولار.

والهدف الأول للبرنامج هو تحصين ثلاثة في المئة من الناس في تلك الدول على أن ترتفع النسبة في النهاية إلى 20 في المئة. وقد وقع البرنامج اتفاقا مبدئيا لشراء لقاح أسترازينيكا الذي لا يتطلب التخزين في أجهزة خاصة شديدة التبريد مثل لقاح فايزر.

ومن المتوقع أن تحصل الدول الأقل ثراء في أفريقيا وجنوب شرق آسيا مثل الهند على اللقاح بأسعار مخفضة أو مجانا بموجب هذا البرنامج في 2021 وإن لم يكن هذا الأمر مؤكدا.

وربما تشتري دول أخرى مثل دول أمريكا اللاتينية اللقاح عبر كوفاكس. وتعمل عدة دول أيضا على إبرام اتفاقات مع شركات الأدوية.

تفاوضت الشركات المصنعة للقاح على أسعار متفاوتة لم يتم الإفصاح عنها كلها. وقد دفعت حكومات مبالغ تتراوح بين بضعة دولارات
للجرعة من لقاح أسترازينيكا و50 دولارا للقاح فايزر المكون من جرعتين.

وقالت دول كثيرة إنها ستغطي تكاليف تحصين سكانها.

المصدر: لبنان اليوم

زر الذهاب إلى الأعلى