محليات

مدير عام مستشفى رفيق الحريري | لبنان دخل عين عاصفة كورونا وكنا نأمل في إغلاق كامل لمدة أسبوعين على الأقل وإجراءات أكثر صرامة

دق مدير عام مستشفى رفيق الحريري، الدكتور فراس أبيض ناقوس الخطر.

وعلى حسابه على “تويتر”، نشر أبيض سلسلة تغريدات في اليوم الأول من إعادة العمل بالتعبئة العامة.

وقال أبيض: ” بالأمس، أعلن عن 182 حالة جديدة، وهو رقم قياسي يومي جديد. من الواضح أننا نتجه إلى عين

العاصفة. وسيتبع ذلك بالتأكيد ارتفاع في حالات الاستشفاء. امران سوف يحددان نتيجة هذه المرحلة: القدرة

الاستيعابية للمستشفيات والتدابير المقررة لاحتواء الفيروس”، مضيفاً: “أسرة العناية المؤهلة لمرضى كورونا

في المستشفيات الحكومية تعمل تقريبًا بكامل طاقتها. وسيتوفر المزيد منها قريبًا. هل يمكن تخصيص المزيد

من الاسرة لمكافحة الوباء؟ المهم ان لا يكون ذلك على حساب المرضى الذين لا يعانون من الوباء، ولا

يستطيعون تحمل تكاليف الرعاية الصحية الخاصة”.

وتابع أبيض: “غالبية أسرة العناية المركزة في لبنان هي في المستشفيات الخاصة. لكنها لم تستقبل سوى

حصة صغيرة من مرضى كورونا، ويرجع ذلك جزئياً إلى مسائل تتعلق بالتغطية المالية. وقد تسبب ارتفاع

التكاليف بسبب انخفاض قيمة الليرة وتأخر المدفوعات في إغلاق بعض المستشفيات أو إعادة هيكلتها”، قائلاً:

“لكل ما ذكر أعلاه، هناك شكوك حول قدرتنا على زيادة طاقتنا الاستيعابية في المستشفيات. وعلى أية حال،

فإن دولاً أكثر ثراءً و تجهيزاً من لبنان قد ظهر عجزها عندما واجهت زيادة كبيرة في اعداد مرضى كورونا. الأمل

الوحيد يبقى في الاحتواء ، فهل الإجراءات المعلنة ستكون كافية؟”.