محليات

مدير مستشفى الحريري يحذّر | الوضع الصحّي نحو الأسوأ…أنّنا أمام أرقام لم نشهدها منذ شهر كانون الثاني

نبّه مدير مستشفى رفيق الحريري فراس أبيض، في حديث لموقع mtv، اللبنانيين من أنّ “نسبة الإصابات بكورونا ما زالت مرتفعة وبلغت 21%، وهو رقم مرتفع مقارنةً مع عدد الفحوصات”، مُفيداً بأنّه “من أصل 20 ألف فحص، تبيّن وجود 4000 حالة إيجابيّة”.

وحذّر أبيض من أنّ “الأرقام لدينا تُظهر أنّ الوضع الصحّي يتّجه نحو الأسوأ، سيّما أنّنا أمام أرقام لم نشهدها منذ شهر كانون الثاني”.

هذا ونشر أبيض سلسلة تغريدات عبر “تويتر”، قال فيها:

“العزل الذاتي للأفراد الذين ثبتت إصابتهم او مخالطتهم لمصابين، هو حجر الزاوية في الجهود المبذولة للسيطرة على كورونا في المجتمع، وكسر سلاسل انتقال العدوى. ومع ذلك، كانت معدلات الامتثال للعزل الذاتي في العديد من البلدان منخفضة. كان الناس اما غير قادرين أو غير راغبين، لماذا؟

يمكن أن يؤدي العزل الذاتي إلى خسارة مالية. لا تعوض بعض المؤسسات الإجازة المرضية، وهناك الكثير من العاملين لحسابهم الخاص. لا يوجد عند البعض وعي كافٍ بالإرشادات أو بكيفية انتقال الفيروس، أو يعتبرون تشخيص كورونا وصمة عار.كما ان الأشخاص الذين ليس لديهم أعراض هم أقل التزاما بالعزل.

في معظم البلدان، يكون العزل الذاتي بعد الفحص الإيجابي أو المخالطة أمرًا إلزاميًا. وقد يدفع ذلك العديد من الأفراد إلى تجنب الفحص. يلاحظ هذا بشكل اكبر في البلدان التي تضعف فيها ثقة المواطن بالسلطات الصحية، او حيث لا يتوفر الدعم المناسب للأشخاص المطلوب عزلهم.

الدعم يمكن أن يكون للمصاب او للمؤسسة التي يعمل فيها او لكليهما. كما يحتاج الأشخاص الذين يعيشون في منازل مزدحمة إلى مراكز عزل. يمكن استخدام التكنولوجيا، أو التماس المساعدة من السلطات المحلية، لمراقبة العزل الذاتي. ويمكن للبلديات أيضًا أن تلعب دورًا مهمًا في زيادة الوعي.

الفحص والتتبع والعزل هي اسس استعادة السيطرة على الانتشار المجتمعي للعدوى. اللقاح يساعد، لكنه لن يغير من ذلك. من المهم فهم أسباب عدم عزل الناس لأنفسهم بشكل أفضل. هناك شيء واحد واضح، بدون دعم مناسب ومراقبة محلية، سيظل الامتثال منخفضًا”.

زر الذهاب إلى الأعلى