محليات

مدير مستشفى الحريري يشكو نقص السيولة ويؤكد | العاملون في القطاع الصحي تحت ضغط طبي كبير واغراءات العمل في الخارج !!

“عبر صفحته على تويتر، غرد مدير عام مستشفى الحريري الجامعي د. فراس ابيض:

عادة ما يستغرق الأمر أسابيع كي تتحقق فوائد تشديد إجراءات الوقاية، أو حتى الإغلاق العام. الأزمة الحادة الحالية لاسرة الكورونا لا يمكن أن تنتظر كل هذا الوقت. يمكن أن يكون لثلاث قضايا تأثير فوري، ومن مهم معالجتها في أي خطة لاستعادة السيطرة على وباء الكورونا في لبنان:

أولاً ، من الضروري التعجيل في دفع مستحقات المستشفيات، وخاصة تلك الناتجة عن رعاية مرضى الكورونا. في ظل الوضع الاقتصادي الحالي، تحتاج المستشفيات الخاصة إلى السيولة للاستمرار، ناهيك عن زيادة قدرتها الاستيعابية. لم تتلق مستشفانا أيًا من مستحقات الكورونا عن عام ٢٠٢٠.

ثانياً ، لا يمكن تقديم الرعاية الصحية بدون مستلزمات طبية. ومع ذلك، فإن الموردين والموزعين يواصلون الشكوى من التأخير في معالجة مدفوعاتهم، ويقومون بترشيد تسليم المواد التي نحن بامس الحاجة اليها. من المهم التوصل إلى حل لهذا الموضوع سريعا.

ثالثًا، والأهم، هم العاملون في مجال الرعاية الصحية. سواء كان ذلك بسبب زيادة ضغوط العمل، أو انخفاض القدرة الشرائية لأجورهم، أو المرض وخاصة مع الكورونا، أو الحوافز المالية للعمل في الخارج، فإن العاملين قد استنفذوا. إنهم بحاجة إلى الدعم وإلا فسوف ينهارون.”

واضاف: “ستخضع صلابة نظام الرعاية الصحية لدينا لاختبار قاس في الأسابيع المقبلة. نحن بحاجة إلى معالجة المواضيع الراهنة إذا أردنا النجاة من العاصفة. كان من الممكن أن تكون الأمور مختلفة، لكن لا فائدة ترجى ولا الوقت يسمح بالبكاء على اللبن المسكوب. المطلوب ردة فعل عاجلة.

زر الذهاب إلى الأعلى