محليات

مرضى فيروس كورونا يدفعون فارق الفاتورة الاستشفائية الذي وصل لنحو 4 ملايين ليرة! إليكم التفاصيل

تحت عنوان “مرضى الفيروس “يبيضون” ذهباً للمستشفيات الخاصة”، كتبت صحيفة “الاخبار”:

إلى نحو أربعة ملايين ليرة وصل فارق كلفة الفاتورة الاستشفائية التي يتكبدها مريض كورونا لقاء دخوله بعض

المُستشفيات الخاصة ليومين أو ثلاثة.

التبريرات التي تعطيها إدارات المستشفيات لهذه الفوارق تختلف باختلاف الجهة الضامنة للمريض. فإذا كان

الأخير يتمتع بتأمين صحي خاص، يُبرّر الفارق بأنه لتغطية كلفة معدات الحماية الشخصية للطواقم التمريضية

والطبية من ثياب وقفازات وكمامات وسترات طبية وغيرها، وهو ما لا تشمله تغطية شركات التأمين الخاصة

(تغطي نحو 85% من كلفة استشفاء مريض «كوفيد-19» وعلاجه). أما إذا كان المريض على نفقة وزارة

الصحة أو منتسباً إلى الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي ــــ وكلتا الجهتين تغطيان كلفة هذه المعدات كما

أكّد رئيس مصلحة المُستشفيات في وزارة الصحة الدكتور جهاد مكوك ــــ فتُبرّر هذه المبالغ بأنها ناتجة من

الفارق الذي لا يتعدّى 15% من الفاتورة الاستشفائية (تغطي الوزارة والصندوق ما يصل إلى 90% من هذه

الفاتورة)، علماً بأنه إذا ما سلّمنا بذلك، فهذا يعني أن كلفة استشفاء مريض «كورونا» الذي يعالج على نفقة

إحدى هاتين الجهتين يتجاوز الـ 26 مليون ليرة، وهو رقم خيالي.

زر الذهاب إلى الأعلى