محليات

مصدر نيابي للشرق الأوسط | باسيل لا يتصرف على أنه رئيس الظل فحسب وإنما يعود له استصدار المواقف الرئاسية

أكّد مصدر نيابي بارز، لصحيفة “الشرق الأوسط”، أنّ “هدر الوقت لم يعد مسموحًا به، وأنّ ​تشكيل الحكومة​ يقترب من تجاوز ما يعيق رؤيتها النور، إلّا إذا قرّر رئيس الجمهوريّة ​ميشال عون​ أن يطيح بالمرونة والإيجابيّة الّتي أبداها في اجتماعه الأخير برئيس الحكومة المكلّف ​نجيب ميقاتي​”.

ولفت إلى أنّ “رئيس “التيار الوطني الحر” النائب ​جبران باسيل​ أخطأ في تقديره بأنّ حملته على حاكم “مصرف ​لبنان​” ​رياض سلامة​ ستقوده حتمًا إلى التصالح مع الشارع المنتفض على المنظومة الحاكمة، بذريعة أنّ سلامة يتصدّر اللائحة المتَّهمة بسوء إدارة المال العام والتفريط ب​أموال المودعين​”، مشيرًا إلى أنّ “ما حصل في الساعات الأخيرة هو عيّنة للصراع المفتوح بين “الحاكمَين” سلامة وباسيل، الّذي لا يتصرّف على أنّه رئيس الظلّ فحسب، وإنّما يعود له استصدار المواقف الرئاسيّة في ظلّ التفويض الممنوح له من عون”.

وشدّد المصدر على أنّ “الأزمة الكبرى الّتي تحاصر لبنان لا تُحلّ بالكيديّة الّتي يتّبعها باسيل، ظنًّا منه أنّها الطريق الوحيد لتصفية الحسابات، وتحديدًا من خلال حربه المفتوحة ضدّ سلامة، بدلًا من أن يعطي فرصةً للجهود الرامية لتشكيل الحكومة”.

زر الذهاب إلى الأعلى