صحة

من الضروري الكشف عنه في سن مبكرة.. تعرف على أعراض اضطراب طيف التوحد وأسبابه

اضطراب طيف التوحد من أمراض النمو الشائعة لدى الأطفال، والتي يجب الكشف عنها في سن مبكرة لبدء خطة علاجية تحت إشراف الطبيب المختص.

ما هي أسباب اضطراب طيف التوحد وما علاماته؟ وكيف يجب التعامل معه؟ إليكم التفاصيل:

ما هو اضطراب طيف التوحد؟
لا توجد علامات مميزة للأشخاص المصابين باضطراب طيف التوحد (ASD)، إذ تبدو أشكالهم طبيعية تماماً، لكنهم يعانون من مشاكل سلوكية واجتماعية تخلق صعوبة وتحديات في تواصلهم مع الآخرين.

أما فيما يخص قدرات التعلم والتفكير وحل المشكلات، فقد يكون المصابون باضطراب طيف التوحد موهوبين بشكل خاص، وقد يعانون من صعوبات كثيرة وقد يكون وضعهم وسطاً ما بين هذا وذاك.

وفيما يحتاج بعض المصابين باضطراب طيف التوحد إلى الكثير من المساعدة في حياتهم اليومية، يوجد مصابون آخرون يتطلبون قدراً بسيطاً من المساعدة فقط.

الفرق بين التوحد وطيف التوحد
طيف التوحد هو الحالة العصبية والنفسية الكاملة التي تؤدّي إلى مجموعة من المشاكل السلوكية والتي تختلف حدتها وشكلها من طفل إلى آخر؛ لذلك تم إعطاؤها اسم “طيف”.

وقد تم تقسيم اضطراب طيف التوحد إلى ثلاث حالات رئيسية هي:

التوحد
اضطراب النمو المنتشر غير المحدد (PDD-NOS)
متلازمة أسبرغير
لذلك نلاحظ أن التوحّد هو أحد اضطرابات طيف التوحّد والتي تمتاز بشدّة حدتها عن الأطياف الأخرى.

أعراض اضطراب طيف التوحد
غالباً ما يعاني الأشخاص المصابون بالتوحد من مشاكل في المهارات الاجتماعية والعاطفية كما يجدون صعوبة في التواصل مع الآخرين.

قد يكرر المصابون بهذا المرض بعض السلوكيات بشكل مستمر، وقد لا يرغبون في تغيير أنشطتهم اليومية.

كما يمتلك العديد من الأشخاص المصابين بالتوحد طرقاً مختلفة للتعلم أو الانتباه أو التفاعل مع الأشياء.

تبدأ علامات اضطراب طيف التوحد خلال مرحلة الطفولة المبكرة وتستمر عادةً طوال حياة الشخص.

ويمكن للأطفال أو البالغين المصابين باضطراب طيف التوحد أن يظهروا الأعراض التالية:

استجابة قليلة أو معدومة للمنبهات الخارجية، مثلاً لا يستجيب المريض عند مناداته باسمه ولا ينتبه عند حدوث شيء مثير للانتباه مثل مرور طائرة في الجو على سبيل المثال.
لا ينظر المريض إلى الأشياء عندما يشير إليها شخص آخر.

لديه مشكلة في التواصل مع الآخرين أو ليس لديه اهتمام بالتواصل مع الآخرين على الإطلاق.
يتجنب النظر إلى الآخرين ويرغب بالانعزال بمفرده.يواجه صعوبة في فهم مشاعر الآخرين أو التحدث عن مشاعره الخاصة.
يفضل عدم حمله أو احتضانه.
يبدو أنه غير مدرك عندما يتحدث الناس إليه، لكنه يستجيب لأصوات أخرى.

يكرر الكلمات أو العبارات التي تقال له.
يواجه صعوبة في التعبير عن احتياجاته باستخدام الكلمات أو الحركات.
يواجه صعوبة في التكيف عندما يتغير الروتين.
ردود أفعال غير معتادة تجاه الطريقة التي يشم بها الأشياء أو يتذوقها.

علاج اضطراب طيف التوحد
لا يوجد حالياً علاج جذري لاضطراب طيف التوحد وفقاً لما ورد في موقع CDC.

ومع ذلك، تظهر الأبحاث أن الاكتشاف والتدخل الطبي المبكر، يمكن أن يحسن نمو الطفل.

يمكن أن تشمل خيارات العلاج التركيز على تعليم الطفل مهارات التواصل الأساسية في سن مبكرة (منذ الولادة وحتى سن الـ3 سنوات) ومساعدته على التحدث والمشي والتفاعل مع الآخرين.

لذلك، من المهم التحدث إلى طبيب الأطفال في أقرب وقت ممكن إذا كنت تعتقد أن طفلك يعاني من اضطراب طيف التوحد.

الأسباب وعوامل الخطر
لا تزال أسباب اضطراب طيف التوحد غير معروفة بالكامل، مع ذلك هناك العديد من العوامل المختلفة التي تجعل الطفل أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض، بما في ذلك العوامل البيئية والبيولوجية والوراثية، بما في ذلك:

1. يتفق معظم العلماء على أن الجينات هي أحد عوامل الخطر التي يمكن أن تجعل الطفل أكثر عرضة للإصابة باضطراب طيف التوحد.

فالأطفال الذين لديهم شقيق مصاب باضطراب طيف التوحد أكثر عرضة للإصابة أيضاً بالمرض.

2. كذلك يمكن للأشخاص المصابين بحالات وراثية أو صبغية معينة، أن يكون لديهم فرصة أكبر للإصابة باضطراب طيف التوحد.

3. أيضاً تم ربط تناول عقاقير حمض الفالبرويك والثاليدومايد أثناء الحمل بزيادة مخاطر الإصابة بالتوحد. إذ هناك بعض الأدلة على أن الفترة الحرجة للإصابة باضطراب طيف التوحد تحدث قبل الولادة وأثناءها وبعدها مباشرة.

4. الأطفال المولودون لأبوين أكبر سناً هم أكثر عرضة للإصابة بالتوحد.

انتشار اضطراب طيف التوحد
إن اضطراب طيف التوحد هو اضطراب النمو الأكثر شيوعاً، وقد يعاني منه الأطفال أو البالغون من مختلف الأعراق أو الخلفيات الاجتماعية. ولكنه أكثر شيوعاً بين الذكور بنسبة 4 مرات منه بين الإناث.

ماذا يجب فعله إذا كنت تعتقد أن طفلك يعاني من اضطراب طيف التوحد؟
إذا كنت تعتقد أن طفلك قد يكون مصاباً باضطراب طيف التوحد ولاحظت أن هناك خللاً ما في الطريقة التي يتحدث بها طفلك أو يلعب أو يتواصل معك ومع الآخرين، فاستشر الطبيب على الفور لتشخيص الحالة.

من الممكن أن يحولك الطبيب إلى مختص في أحد المجالات التالية:

طبيب أطفال تنموي (الأطباء الذين تلقوا تدريباً خاصاً في تنمية الطفل والتعامل مع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة)
طبيب أعصاب للأطفال.
علماء نفس الأطفال أو الأطباء النفسيون.

حقائق عن اضطراب طيف التوحد
اضطراب طيف التوحد ليس مرضاً عقلياً.
الأطفال المصابون باضطراب طيف التوحد ليسوا أطفالاً جامحين يختارون أن يسيئوا التصرف.
سوء التربية لا يسبب اضطراب طيف التوحد.

المصدر : يُمن حلاق – عربي بوست

زر الذهاب إلى الأعلى