محليات

ميقاتي إلى السراي اليوم و’الثقة’ مضمونة | وعد ‘الحرّ’ دَيْن

مع انتهاء “سكرة” التكليف والتأليف، تستهل الحكومة الوليدة أسبوعها الأول بأجندة مدججة بالصواعق الاجتماعية والحياتية والحيوية.

ولذلك فإنّ رئيس الحكومة نجيب ميقاتي سينتقل اليوم فور انتهاء جلسة “الصورة التذكارية” في قصر بعبدا إلى السراي الحكومي “لبدء العمل” لأنّ البلد لم يعد يملك “ترف تبديد مزيد من الوقت”، وفق تعبير مصادر مقربة منه، مؤكدةً أنّ “الملفات الداهمة تستوجب الإسراع في الخطوات، لكن لكي تبدأ الحكومة فعلياً بالعمل يجب أن تنال الثقة أولاً”.

وهنا لوحظ خلال الساعات الأخيرة إطلاق “التيار الوطني الحر” حملة إعلامية تفتح “بازار” منح الثقة من عدمه للحكومة، غير أنّ أوساطاً واكبت المفاوضات التي سبقت ولادة الحكومة جزمت لصحيفة “نداء الوطن” أنّ هذا الموضوع محسوم بموجب “وعد قطعه رئيس الجمهورية ميشال عون بأن تنال الحكومة الثقة من قبل تكتل “لبنان القوي”، لقاء الحصة الوازنة التي حصل عليها العهد وتياره في تشكيلتها”، وبالتالي فإنّ “المسألة غير قابلة لإعادة النقاش فيها على قاعدة أن وعد نيل ثقة “التيار الحرّ” أصبح بمثابة “الدّيْن” في ذمة رئيس الجمهورية”.

وسينطلق العمل التنفيذي من السراي الكبير مع بدء اجتماعات لجنة صياغة البيان الوزاري، الذي “لن يكون مسهباً إنما ستكون فقراته محددة وصفحاته مقتضبة”، وفق تأكيد المصادر المقربة من رئيس الحكومة، لافتةً إلى أنّ “عمر الحكومة قصير نسبياً والانتخابات على الأبواب، ومهام الحكومة واضحة”.

المصدر : نداء الوطن

زر الذهاب إلى الأعلى