محليات

مُوظف “عوده” خطط لسرقة “صرافه”.. وهكذا اجهضت العملية!

لم يوفر “طلال” محلاً الا وسطا على محتوياته حتى الصراف الآلي اعتبرهُ هدفًا مثاليًا ولم يسلم منهُ الى ان وقع بقبضة استقصاء الشمال فيما لا يزال البحث جاريا عن شريكه الذي سنُحدد هويته ادناه.

وضع “طلال” الصراف تحت مِجهر عينيه، خطط مع شريك فلسطيني له وآخر لبناني لسرقة الأموال من داخله وحَدد ساعة التنفيذ. أما المُخطط فكان: قناع أسود على رأسه، قفازات في يده ومفاتيح في الأخرى ثم التسلل عبر السور المحيط بالصراف، لكن المعلومات التي توافرت لدى مفرزة استقصاء الشمال عن مُخطط لسرقة اموال من داخل الصراف الالي والموضوع من قبل بنك عوده في محلة الضم والفرز في طرابلس أفشلت العملية.

وبنتيجة الرصد والمُتابعة المُكثفة تمكنت قوة من المفرزة المذكورة من توقيف السارق اللبناني، طلال ابراهيم مواليد 1990 بالجرم المشهود بعد محاولته التسلل، وتبين ان الاخير من أصحاب السوابق في عمليات السلب والسرقة والنشل.

وبالتحقيق معه اعترف بتخطيطه وقيامه بهذه العملية، كاشفًا عن شريكين له وهما : بشر العكلا، فلسطيني من مخيم البداوي واللبناني احمد الصمدي، 1990.

وبعد الاستماع لافادته تبين ان الصمدي، وهو موظف في بنك عوده خطط مع المذكورين اعلاه لسرقة الصراف الآلي وتقاسم الغلة المسروقة فيما بينهم، بحيث اقدم على تسليم المفاتيح لطلال واعطائه الارشادات اللازمة لكيفية فتح الصراف وسرقة الاموال.

وبنتيجة هذه الاعترافات، تمكنة قوة من المفرزة من توقيف الصمدي الذي اعترف بالتهم المنسوبة اليه، مصرحًا انه اقدم على تسليم مفاتيح الصراف واعطائه المعلومات الكافية لاتمام عمليته بنجاح.

وعليه، تم تسليم الموقوفين الى القضاء المختص، فيما التحريات لا تزال مُستمرة لمعرفة وتحديد مكان تواجد بشر العكلا.

زر الذهاب إلى الأعلى