محليات

نديم الجميّل | قوى الأمر الواقع تتحكّم بالبلد ومن هذا الدمار سيولد لبنان الجديد

منذ سنة تحديداً في 4 آب 2020 وقعنا جميعاً ضحية إنفجار المرفأ و سيبقى هذا التاريخ وصمة عار على جبين مَن في السلطة ولن ننسى بيروت الجريحة التي نزفت من دماء أبنائها و دُمّرت ولن نتراجع قبل الوصول الى كشف الحقيقة و تنفيذ العدالة.

جريمة بحق الوطن والإنسانية أن يسقطَ أكثر من مئتي شهيد وستة آلاف جريح وتهديم نصف العاصمة، ولم نكشف حتى الآن عن المتهمين أو المتورطين أو المشاركين في هذه الجريمة الرهيبة بعد مرور عام على وقوعها.

كلهم تنكروا للمسؤولية أو تلّطوا وراء الحصانات، وكنا على حق عندما استقلنا من مجلس العار العقيم تعطيل دور المراقبة و المحاسبة للسلطة الحاكمة، كما كنا على حق عندما اتهمنا مَن في السلطة من أعلى الهرم الى أسفله بالعمل على تغطية المسؤول الحقيقي و الأساسي عن تلك الجريمة البشعة وهي قوى الأمر الواقع التي هي بالفعل قوى محتلة أدخلت نيترات الأمونيوم وتتحكم بالبلد بدءاً من المرفأ وصولاً الى بعبدا.

لذا أدعو جميع اللبنانيين المخلصين الذين يطالبون بالحرية و السيادة مواجهة قوى الإحتلال كما يواجهون الفساد المالي ،لأن الفساد السياسي أوصلنا الى ما نحن عليه من انهيار أخلاقي و مالي و إقتصادي.

الى أهلنا في بيروت أقول: سنبقى الى جانبكم نناضل من أجل الوصول الى كامل الحقيقة لأن الدماء التي روت أرض الأشرفية و بيروت تستحق منا أن نواجه متّحدين تلك السلطة الفاشلة ومَن وراءها التي أوصلت لبنان الى حافة الإنهيار الكامل. ومن هذا الدمار سيولد لبنان الجديد.

وأكرر تعازي القلبية لكل أمٍ وأبٍ و طفلٍ و كبير سن فقدَ عزيزاً في هذا اليوم المشؤوم، واشارككم الصلاة مع غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي عن أرواح الشهداء.

المصدر: Kataeb.org

زر الذهاب إلى الأعلى