بأقلامكم

نعيم الشهادة .. مهداة للشهيد السعيد محمود علي بيضون (كربلا) و لكل الشهداء.

بقلم : عبير بيضون

كل الذين يموتون لا يعودون , إلا أنتم أيها الشهداء كلما ذكرناكم خفقتم في حنايا القلوب .

ها أنتم يا شهداؤنا الأبطال تخطون الطريق بدمائكم الزاكيه وتحلقون في السماء كالكواكب النيرة , تزفكم الملائكة إلى الجنة العلياء حيث مسكنكم مع الأنبياء وخير الأئمة الأوصياء .

بكم نرفع رؤوسنا لأنكم رجال لستم ككل الرجال , أنتم المعادلة الذهبية والعقيدة المحمدية والقوة الحيدرية والعزيمة الحسينية والصرخة الزينبيه , أنتم من تتركون على الرمال آثاراَ لا تمحى وتنثرون في الفضاء عطرآ لا يفنى تلامسون النجوم بعلو مقامكم وتتنفسون المجد بأريج بطولاتكم .. فهنيئآ لنا بكم , وهنيئآ لجنان تفخر باستقبالكم وها هي بكم تزهو وقد تزينت وفرشت لقدومكم المبارك طريق الخلود مزدانآ بالزهور والريحان وعلى أبوابها أمكم الزهراء (عليها السلام) تنتظركم لتخفف عنكم من نور ثغرها مخاطبة إياكم بكلام من نور فكرها , فتقول لكم : أيها الأحبة بكم أرفع رأسي .. وكيف لا وأنتم رجال الله في الميدان…؟”