بأقلامكم

«نوي دوبو» .. نضال الليل الفرنسي ضد «الأوليغارشية» | داليا قانصو

تعيش العاصمة الفرنسية باريس أطول شهر آذار في تاريخها. 58 يوماً مرّت منه، ولا تزال «ماريان»، أيقونة الحرية الفرنسية، تستمع في «ساحة الجمهورية» إلى الأحاديث والنقاشات والجمعيات العمومية التي يديرها شبان وشابات حركة «نوي دوبو» Nuit Debout، أي حركة «الواقفين ليلاً»، التي يصفها بعض الإعلام بأنها «بيضاء وفتية»، ولكن الصفة الغالبة هي أنهم يساريون قرروا منذ 31 آذار الماضي، البقاء في الساحة الباريسية واحتساب تحركهم منذ ذلك التاريخ، انتفاضاً ضد المنظومة السياسية الفرنسية، وثنائية «الجمهوريون» ـ «الحزب الاشتراكي»، وصولاً إلى الحد الذي يطرحه بعضهم، ولو من باب التساؤل: نريد الجمهورية السادسة.
في الساحة الباريسية الشهيرة، تستمع «ماريان» إلى نقاشات في كل شيء. مشروع «قانون الخمري» أصبح من الماضي. هو مشروع قانون العمل الذي يحمل اسم وزيرة العمل الفرنسية ميريم الخمري، والذي نزل الفرنسيون في 31 آذار الماضي إلى الشارع لتسجيل اعتراضهم عليه. ومن الممكن اعتبار «قانون الخمري»، بالمناسبة، خلاصة جهود اشتراكية ويمينية على حد سواء، ومنذ سنوات، وتراكمات محاولات من كلا الحزبين لإطاحة مكتسبات الأجير الفرنسي.
وفي الواقع، لم يتوقف السياسيون الفرنسيون منذ فترة طويلة عن محاولة تفريغ عقد العمل اللامحدود للأجير الفرنسي من الحقوق التي يعطيها لهذا الأخير، لتقدم حكومة مانويل فالس الاشتراكية مشروعاً لم يجرؤ عليه اليمينيون، يعيد تنظيم «حقوق العمل» ولكن لمصلحة المستخدم، ويسهل لهذا الأخير، من جملة ما يسهل، تسريح الموظف تحت عنوان ما يعرف بـ «التسريح الاقتصادي»، تحت حجج متعددة.
لكن النقاش في ساحة الجمهورية تخطى «قانون الخمري». هناك، قد تسمع «تاكسي دوبو» ينتفضون ضد «اوبر». مجموعة أخرى تبحث العولمة أو الاحتباس الحراري، وأخرى عنف الشرطة أو مخاطر اتفاقيات التجارة الحرة. على موقع «تقاطع النضالات»، ستجد برنامج «الواقفين ليلاً»: باتريك يتحدث عن العلمانية، دافنيه عن تاريخ التربية الشعبية، «بيبليو دوبو» عن «المكتبة التشاركية». وهنالك أيضاً لجانٌ متخصصة تتطرق مواضيعها إلى بوركينا فاسو، أو زلزال الإكوادور، أو هموم المرأة والشعر الحديث وحالة الطوارئ المفروضة في البلاد. ومن أبرز وجوه الحركة، ولو «رغماً عنه» بحسب قوله، الاقتصادي فريديرك لوردان، الذي يرفض الحديث إجمالاً إلى الإعلام، لأن الحركة، بكل بساطة، لا تملك رأساً ولا متحدثاً باسمها. هي حركة أفقية امتدت إلى عدد من المدن الفرنسية، قوامها الجمعيات العمومية، وتصوت برفع يدٍ صامتة.
يعود القرار بـ «احتلال ساحة الجمهورية»، على غرار «احتلال وول ستريت» في العام 2011 في نيويورك، في جزء كبير منه، إلى اجتماع نظمه مؤسس مجلة «فقير» fakir اليسارية ومخرج فيلم «شكراً رئيس» merci patron (كوميديا وثائقية تتابع ملف عائلة طُرد أفرادها من العمل) فرنسوا روفان في بورصة العمل في باريس في شباط الماضي. كان الهدف توحيد مجموعات احتجاجية ضد قضايا مختلفة، منها على سبيل المثال، احتجاج ضد بناء مطار في منطقة نوتردام دي لاند. هي مجموعة نضالات، لكن هدفها واحد في النهاية بحسب «تقاطع النضالات»: الانتفاض ضد «أوليغارشية» تمكنت من السيطرة على الاقتصاد والإعلام والقانون والحكومة، عبر التوحد ضد اليمين المتطرف ويمين اليمين واليسار اليميني.
في المحصلة، تشكل «نوي دوبو» أبعد من مشكلة تؤرق هولاند أو حكومته، ولو أنها حركة لا تزال، بحسب وصف جميع المحللين، في المهد. هي نفسها، ترفض أن تتحول إلى حزب سياسي على غرار «بوديموس» الإسباني الذي ولد من رحم انتفاضة «الساخطين» indignados في العام 2011 ضد سياسات التقشف الحكومية. المشكلة الأوروبية أكبر من حزبٍ قد يتمخض عن مثل تلك الحركات التي تظهر في أوروبا، وللمفارقة، في مواجهة صعود اليمين المتطرف. بالأمس، تمكن هذا اليمين من تصدر نتائج الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية في النمسا. قبلها، تظاهر البريطانيون بعشرات الآلاف ضد التقشف. أوروبا تعيش أزمة اقتصادية وعقما سياسيا. وكذلك يسارها الذي تريد «الإنتليجنسيا» التي تعبر عنه أن تستولد نفسها من جديد.
وفي فرنسا تحديداً، لم تعد مشكلة اليسار الذي يعيش تصدعاً وانقساماً حاداً، خافية. ومن أسوأ كوابيس «الواقفين ليلاً» أن يكون هولاند في المواجهة الرئاسية العام المقبل (ترجح بعض استطلاعات الرأي أن يحتل المرتبة الرابعة في الدورة الثانية، بينما يعتقد اليمين أن مرشحه سيفوز في وجه اليمين المتطرف في الدورة الثانية). رغم ذلك، هي بعيدة عما يطالب به بعض الاشتراكيين، لجهة انتخابات تمهيدية للحزب، منهم سياسيون، ومنهم اقتصاديون (توماس بيكيتي مثلاً) وفنانون وغيرهم، وقّعوا عريضة أطلقتها صحيفة «ليبراسيون» في كانون الاول الماضي لهذه الغاية. الحركة تبحث عن النبش في الأعماق.. عن تفعيل «الديموقراطية التشاركية».
يعتبر الأستاذ في العلوم السياسية في جامعة السوربون لوييك بلونديو في حديث لـ «السفير» أن الفرنسيين «ليسوا مبتَكِرين في ما يتعلق بهذه الحركة، فنوي دوبو استلهمت من الساخطين الإسبان ومن احتلوا وول ستريت التي استلهمت بدورها من الربيع العربي، ولكن العوامل التي أوصلت إلى الوقوف ليلاً هي محلية، ويجب عدم حصرها بقانون الخمري، فقبلها عاشت باريس هجمات إرهابية دامية، ما طرح تساؤلات عدة حول الأسباب التي أوصلت إلى ذلك. الفرنسيون خائفون من الحاضر والمستقبل، ويريدون إعادة صنع السياسة».
يشدد بلونديو على أن هناك «تحولا كبيرا لدى شريحة من الفرنسيين أصبحت ترفض إطلاقاً الانصياع لأوامر الحكومات، بل تريد المشاركة، وعدم الاكتفاء بديموقراطية صناديق الاقتراع، بل هي أصبحت متخوفة على الحريات في البلاد». رغم ذلك، يجزم بأنه «في الوقت الحاضر لا يزال هؤلاء في ساحة الحرية أقلية، والأحزاب الرئيسية ليست حتى الآن في خطر من تحركهم، ولو أنها تحاول بطرق مختلفة قمعهم».
يرفض بلونديو مقولة ان حركة «نوي دوبو» هي «بيضاء وشابة»، وذلك رغم الملاحظات الموجهة إليها بأنها لم تحتضن المهمشين في الضواحي، والذين كان لهم انتفاضاتهم في العام 2005. «هي تمثل الشباب المدني، وتبحث عن الاقتراب من الضواحي، بل نظمت ليلاً وقوفاً في أحد ضواحي باريس»، يقول الباحث الفرنسي، و «لكنها بالأخص تريد تحريك اليسار، وترفض الاصطفاف اليميني أو اليساري الحاصل حالياً، وأكثر من ذلك، هي جاءت بعد خيبة أمل كبيرة من سياسات الحزب الاشتراكي الحالي الأقرب إلى اليمين، وبعد خوف يتصاعد من انتهاء عهد الحماية الاجتماعية». لكنه يشدد على أن نجاح التجربة واكتسابها رؤية سياسية يستوجب منها «احتضان الآخر المختلف» (هنا إشارة كذلك إلى طرد الحركة للمفكر اليميني المؤيد للصهيونية آلان فينكيلكروت، والتي أثارت موجة انتقاد واسعة).
من جهته، يتخوف عالم الاجتماع في «المركز الوطني للبحث العلمي» أوجيان ألبير في حديث لـ «السفير» من عدم تمكن الحركة من الاحتفاظ باستقلاليتها «نظراً إلى الثقل والقوة التي تتمتع بها المنظمات التمثيلية الرسمية في فرنسا والتي تخنق أي حراك لا يخرج من رحمها أو يعارضها. فتقليد الاستقلالية السياسية في فرنسا أقل ثراءً من دول كإسبانيا وألمانيا أو اليونان».
ويضيف ألبير أن من أهم ما يعيق حركة «نوي دوبو» هو «الانقسام الكبير لدى الشعوب التي تعاني من سياسات ليبرالية. فإلى الآن، يجب الاعتراف بأن هذه الحركة يبقى يحركها أشخاص لا ينتمون إلى الطبقات الأكثر تهميشاً. الصوت الغائب هو صوت الضواحي، الذي يبتعد عن هذا الحراك إلى حد الآن، بالرغم من رغبة بعض منظمي «نوي دوبو» خلق تكامل مع النضال المناهض للعنصرية. والحركة لن تتمكن من تحقيق طموحاتها إلا إذا تكاملت مع هذه الأصوات الغائبة».
ولكن هل من درس للنقابات الفرنسية في هذا الخصوص؟ يقول إنه «في ساحة الجمهورية، نجد ناشطين يساريين من بينهم نقابيون لكنهم يأتون بصفتهم الشخصية. لكن وجودهم يظهر أنه بالإمكان خلق تحالفات نضال مع النقابات. أهم نتائج هذا التجمع قد يكون إمكانية كسر الشروخ الإيديولوجية البالية التي تشل اليسار الفرنسي».

 

نشر هذا المقال في جريدة السفير بتاريخ 2016-04-27 على الصفحة رقم 10 – عربي ودولي

لمشاهدة نص المقالة في جريدة السفير اضغط هنا