محليات

‘هذا ما أظهرته الكاميرات’… تفاصيلٌ صادمةٌ بشأن ‘كمين خلدة’

أكدت مصادر سياسية لبنانية، في حديث إلى الميادين، أن “الكمين الذي تعرّض له حزب الله في منطقة خلدة

كان مُحضَّراً ومدروساً، ويُراد منه استدراج الحزب وجمهوره إلى مواجهة عسكرية، تكون مقدِّمة وافتتاحاً لحروب

أهلية صغيرة، تُضاف إلى سلسلة الحروب الأمنية والاقتصادية والاعلامية، التي تشنّها الولايات المتحدة

الأميركية والسعودية و”إسرائيل”، ضد الحزب”.

واعتبرت المصادر أن “ما جرى في خلدة جنوبي بيروت، كان يُراد له أن يتطوَّر إلى مقدِّمة لحرب أهلية، لولا قرارُ

قيادة الحزب عدمَ الانجرار إلى حروب عبثية، مع عصابات مدفوعة وتُدار من الخارج”.

ورأت أن “اغتيال الشهيد علي شبلي لم يكن عملية ثأرية، كما روّجت بعض الجهات اللبنانية، وإنما هو حلقة

في مخطَّط لاستدراج المقاومة إلى صراع أهلي ـ طائفي، أو “حرب أهلية مُصغَّرة”، تنقل لبنان من حالة

الاستقرار النسبي أمنياً إلى الانفجار والصراع الطائفيَّين”.

المصدر : الميادين

زر الذهاب إلى الأعلى