محليات

هذا ما سيؤدّي إليه المسّ بسلامة…وهكذا علق سلامة

يؤكد مصدر سياسي مطلع أنّ التسويق لاحتمال إقالة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة في جلسة مجلس الوزراء اليوم هو مجرّد ضغط، مع حركة الشارع، على سلامة.

ويلفت المصدر الى أنّ حزب الله لا يريد إقالة سلامة الآن، بل هو يضغط عليه من أجل ضخّ كميّات من الدولارات يحتاجها الحزب لنقلها الى سوريا.

ويتحدّث المصدر، بالمقابل، عن مكوّن حكومي وحيد مستعدّ للسير في إقالة سلامة، هو رئيس الحكومة حسان دياب، في حين يتحفّظ عن ذلك، في هذه المرحلة، التيّار الوطني الحر الذي يدرك رئيسه حجم مثل هذا القرار على الصعيد الخارجي.

ويشدّد المصدر على أنّ إقالة سلامة ستؤدّي الى عقوبات أميركيّة فوريّة ستشمل رؤساء أحزاب ممثّلين في الحكومة، وربما دياب نفسه.

ويعني ذلك كلّه أنّ إقالة سلامة، إن حصلت، ستدخل البلد في المجهول.

قال حاكم مصرف لبنان رياض سلامة قبيل مشاركته في جلسة مجلس الوزراء عن طرح اقالته او امكانية طرح حلول لسعر صرف الدولار: “ما رح احكي شي”.

المصدر : MTV