صحة

هل تستيقظ من النوم عكر المزاج؟ إليك الأسباب

في بعض الأحيان، نستيقظ من نومنا بمزاج غير رائق، ولا نطيق الحديث مع الآخرين، ولا نود القيام بأي عمل، لكن السؤال هنا، لماذا يتعكر مزاجنا رغم أننا لم نواجه أمرًا يزعجنا في نومنا؟.
في كتابها “The Secret World of Sleep”، تفسر عالمة الأعصاب بنيلوب لويس السبب وراء المزاج السيء في ساعات الصباح الباكر، إذ توضح أن التصورات الأساسية للعالم تتغير بشكل طفيف عندما تكون مرهقًا، حيث إن حاسة الشم تضعف، ويحدث مشاكل في السمع والرؤية، كما أننا أكثر احتمالية لإدراك التعبيرات السلبية، أكثر من الشعور بحس الفكاهة.
وتشير الدراسات إلى أن منطقة محددة في الفص الجبهي الذي يحلل التعبيرات السلبية يضعف مع قلة النوم، بالتالي تترفع معدل الطاقة السلبية وتقودنا إلى رؤية العالم بمنظور سلبي.
وهنا عوامل أخرى تسبب تعكر المزاج عند الاستيقاظ، بحسب موقع “netdoctor”:

-لم تستعد للنوم جيدًا
يتفق الخبراء على أن ما تأكله في المساء لن يكون له تأثير على كيفية النوم فحسب، بل أيضا على مزاجك في اليوم التالي ويقول المعالج الغذائي جاكي لينش، مؤلف كتاب “The Right Bite”: “إن الاستيقاظ في مزاج سيء يمكن أن يكون مرتبطا بالنظام الغذائي الذي يسببه انخفاض مستويات السكر في الدم”.
ويوضح أن مستويات السكر في الدم يمكن أن تغير المزاج بكل سهولة، إذ أن تناول أي شيء عالي السكرية مثل؛ الشوكولاته والبسكويت والشوكولاتة الساخنة والكحول، أو الأطعمة عالية الكربوهيدرات المكررة مثل الخبز والبيتزا والرقائق والمعكرونة، قد تبث فيك الشعور بالرضا في البداية، لكن مع ارتفاع نسبة السكر في الدم والتي تنخفض بحلول الليل ستجعلك تشعر بالإنهاك والمزاج السيئ في صباح اليوم التالي.
وبدلًا من تناول السكريات، يوصي لينش بتناول العشاء قبل النوم بثلاث ساعات، والتركيز على توازن البروتين والكربوهيدرات المعقدة، بما في ذلك الأطعمة التي تعزز النوم مثل الديك الرومي والتونة والموز والبطاطس والخبز المجفف وزبدة الفول السوداني.
ومع ذلك ينبغي تجنب الأطعمة التي تشمل تيرامين الأحماض الأمينية التي تمنع النوم في المساء وتشمل هذه الأسماك المدخنة والجبن والفلفل.

-لا تحصل على كمية كافية من المغنيسيوم
بالطبع قد تجد صعوبة في النوم إذا كنت تشعر بالتوتر أو القلق، وهذا قد يشير إلى نقص في المغنيسيوم، والمعادن الأساسية التي استنزفت بسهولة من الإجهاد.
وللحصول على مادة المغنيسيوم تناول الخضروات الخضراء الداكنة، وتحديدًا السبانخ، كما يوصى بأملاح إبسوم التي يتم تعبئتها بالمغنيسيوم، ويعد هذا العنصر مهم جدًا فهو يعمل على تهدئة الجهاز العصبي والعضلات المتعبة ويضمن لك نوم هادئ.

-إفراط وظائف الكبد
يمكن أن يكون الكبد هو مصدر الغضب عندما يُفرط في عمله لإزالة السموم من الجسم؛ مما يؤثر ذلك على نوعية النوم، ويُستخدم فيتامين C للحد من تلك الأعراض حيث يعتبر عنصر فعال في عملية إزالة السموم من الكبد.
وتناول 2 غرام من مسحوق فيتامين C المُذاب في الماء قد يساعد في الحصول على نوم أفضل، ولا يُنصح النساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل أخذ أكثر من 1 غرام من فيتامين C.

-عدم تناول وجبة الفطور
تتفق كل من الدكتورة نيرينا راملاخان وجاكي لينش على أن تناول وجبة الإفطار بعد وقت قصير من الاستيقاظ أمر بالغ الأهمية في تحسين المزاج، لذا تجنب تناول الكربوهيدرات المكررة مثل الكرواسون والفطائر والحبوب، التي بدورها تساهم في وصول نسبة السكر في الدم إلى ذروتها ثم تنخفض بسرعة مما يؤدي إلى انخفاض الطاقة والشعور بالعبوس والانزعاج.
لذلك، ينصح بتناول البروتين مثل البيض المخفوق، ميسلي مع الزبادي والأفوكادو والبيض، زبدة الجوز أو الفاصوليا على الخبز المحمص.

زر الذهاب إلى الأعلى