صحة

هل سمعتم من قبل بمرض ‘الإنهيدونيا’؟

مرض “الإنهيدونيا” هو من الأمراض الشائعة جداً لدى الرجال والنساء على حد سواء، وهو الذي يؤثّر على صحّتهم، ويجعلهم أكثر عرضة للمشاكل النفسية والجسدية. لذلك لا بدّ من التعرّف إلى أبرز المعلومات المرتبطة بهذا المرض.
ما هو مرض “الإنهيدونيا”؟
يعتبر مرض “الإنهيدونيا” أحد أنواع الإكتئاب الشديد الذي يصيب الرجال والنساء على حدّ سواء، فهو يؤثر كثيراً على قدرتهم في التمتع بشعور اللّذة، خصوصاً على الصعيد النفسي، ما ينعكس بشكل سلبي على بعض الوظائف الجسدية. فيغيب عنهم الشعور بالفرح والسرور ولذّة العلاقة الحميمة والرغبة في القيام بأية مشاريع مع الرفاق.
ما هي أسباب الاصابة بـ”الإنهيدونيا”؟
– هناك العديد من الأسباب المؤدية إلى الإنهيدونيا ومنها الإصابة بالإكتئاب السريري، الذي نقصد به سيطرة اليأس والإهمال على الشخص، ما يؤدي إلى نوبة ذهانية تدفعه للإبتعاد عن كلّ ما يحيط به.
– أيضاً من الأسباب لا من الإشارة إلى أنّ إدمان المخدرات له تأثير كبير على صعيد الإصابة بمرض “الإنهيدونيا”، حيث يعاني المدمن من المشاكل النفسية الكبيرة ولا يرغب بالعيش أو القيام بأي فعل، سوى تناول المخدرات.
– كما أنّ بعض أنواع الأدوية التي يتم تناولها لمعالجة الحالات النفسية المرضية تكون السبب للإصابة أحيانًا بمرض “الإنهيدونيا”.
ما هو علاج “الإنهيدونيا”؟
يكمن علاج “الإنهيدونيا” في حال كان لا يزال المرض في مراحله الأولى، من خلال الخضوع للعلاج النفسي للتخلص من الإكتئاب، وبالتالي فإن هذا العلاج يساعد في تحسين الحالة النفسية للمريض.
أمّا في حال كان المرض ناجماً عن المخدرات، فمن المفضل معالجة المدمن من هذه الآفة والتخلّص من رواسبها التي تدمّر جسم المريض وصحته النفسية.
يمكن أيضاً تناول بعض الأدوية المساعدة في هذا الإطار، وتعتبر مفيدة جداً لاستعادة الشعور بلذة الحياة والطعام والعلاقة الجنسية وغيرها من الأمور التي لم يعد يشعر بها المريض.

زر الذهاب إلى الأعلى