محليات

هل طارت الودائع! و ماذا عن سعر الدولار !!

يقول خبير إقتصادي، إن على الأشخاص غير المصدّقين بعد بأن ودائعهم بالدولار لن تعود، أن يسألوا أنفسهم أوّلاً عن السبب وراء عدم قدرتهم اليوم على السحب بالدولار. والجواب هو أن ما عاد هناك دولارات في المصارف، وثانياً عليهم أن يفهموا أن النمو العام في حال حصوله لن يعيد ودائعهم، وإنما سيؤدي الى معالجة العجز في الميزانية العامة، وربما الى حصول فائض وهذا الأمر لا علاقة له بالودائع.

تراجع سعر الدولار مقابل الليرة اللبنانية، خلال التعاملات المبكرة اليوم الثلاثاء، للسوق غير الرسمية في لبنان.

وقالت وسائل إعلام محلية، تراوح متوسط سعر الدولار ما بين 8300 ليرة للشراء و8380 للبيع، فيما بقي السعر ثابتا في البنوك.

ويرى خبراء سوق المال أن سعر الدولار يقترب من 9 آلاف ليرة، مع انسحاب شركة استشارات إعادة الهيكلة من التدقيق الجنائي لمصرف لبنان المركزي لعدم تلقيها المستندات المطلوبة.

وقبل يومين، أعلن الرئيس اللبناني ميشال عون، أن التدقيق الجنائي مع مصرف لبنان ضروري لمحاربة الفساد مشددا على اتخاذ اللازم لإعادته.

وأضاف “انسحاب شركة ألفاريز ومارسال من المهمة الموكلة إليها هو انتكاسة لمنطق قيام الدولة والمكاشفة والمساءلة والمحاسبة والشفافية”.

ومنذ العام 2019 يشهد لبنان انهياراً اقتصادياً وأزمة مفتوحة على كل الاحتمالات مع انهيار قيمة الليرة إلى مستوى غير مسبوق فيما تخلفت الدولة في في مارس/آذار الماضي عن دفع ديونها الخارجية.

ورغم أن الحكومة بدأت مفاوضات مع صندوق النقد الدولي لكن عادت وتوقفت بعد نتيجة الخلاف بين المفاوضين اللبنانيين الذين يمثلون الحكومة ومصرف لبنان على خلفية تقديراتهم لحجم الخسائر.

ومن بين الأزمات المتعددة في لبنان الفقر المتزايد والفراغ السياسي وفيروس كورونا وتداعيات التفجير الهائل الذي هز مرفأ بيروت في أغسطس/آب الماضي، وأودى بحياة 200 شخص.

الصرافة
وثبتت نقابة الصرافين في لبنان تسعير سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية بهامش متحرك بين سعر 3850 ليرة للشراء و3900 ليرة، للبيع كحد أقصى.

البنوك
كما ثبت مصرف لبنان المركزي سعر صرف الدولار عند 1507.5 ليرة. ولا يطبق هذا السعر إلا لواردات الوقود والأدوية والقمح.

وحددت البنوك سعر 3850 ليرة للدولار، عند سحب الدولار لصغار المودعين.

زر الذهاب إلى الأعلى