منوعات

هل يصبح كورونا موسمياً؟!

بعد أكثر من عام على ظهوره في الصين، لا تزال ثمة جوانب مجهولة فيما يتعلق بانتقال عدوى فيروس كورونا المستجد. وعلى ذلك لم تستبعد الأمم المتحدة الخميس، أن يصبح انتشار كوفيد-19 موسميا، إلا أنها أوضحت أن البيانات لا تزال غير كافية لاقتراح الاعتماد على الطقس وجودة الهواء لتكييف تدابير مكافحة الجائحة.

في التفاصيل، شكّلت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة فريق عمل يضم 16 خبيرا لدراسة تأثير عوامل الأرصاد الجوية وجودة الهواء على انتشار الفيروس.

وقدّر الخبراء في تقريرهم الأول أن موسمية الأمراض الفيروسيّة التنفسيّة التي تتفاقم في ذروة موسم البرد، توحي أن كوفيد-19 سيكون على الأرجح مرضا موسميا إذا استمر عدة أعوام.

كذلك، أظهرت الدراسة أن انتشاره قد يصير موسميا بمرور الوقت، مما يشير إلى أنه قد يكون من الممكن الاعتماد على عوامل الأرصاد الجوية وجودة الهواء لرصد المرض وتوقعه في المستقبل، إلا أنهم اعتبروا أن من المبكر الاعتماد على العوامل الجوية ونوعية الهواء.

وأشاروا إلى أن آليات التحكم في انتشار فيروس كوفيد-19 العام الماضي ارتكزت بشكل رئيسي على التدخلات الحكومية وليس على عوامل الأرصاد الجوية.

زر الذهاب إلى الأعلى