محليات

هل يعتذر ميقاتي الأسبوع المقبل؟

وصل ملف تشكيل الحكومة الى حائط وزارة الداخليّة المسدود. الرئيس ميشال عون يصرّ على أن يكون وزير الداخليّة الذي سيشرف على الانتخابات محسوباً عليه. يريد أيضاً حقيبة وزارة العدل. في المقابل، يريد رئيس الحكومة المكلّف نجيب ميقاتي تسمية محايدَين، سنّي في “الداخليّة” ومسيحي في “العدل”.

هذه هي العقدة الأساسيّة التي تقف عندها ولادة حكومة يفترض أن تكون مكلّفة ببدء نهوض لبنان من الانهيار.
ولن يكون الاجتماع المنتظر الخميس بين عون وميقاتي مختلفاً عن اجتماع الإثنين، في ظلّ إصرارٍ كلٍّ منهما على موقفه، ولا تستبعد مصادر مواكبة للاتصالات أن يعقب لقاء الخميس اجتماعٌ أخير بين الرجلين الإثنين ليعلن بعده ميقاتي اعتذاره عن تشكيل الحكومة، شارحاً للرأي العام اللبناني الأسباب الذي دفعته الى الاعتذار.

وعليه، تبدو الولادة الحكوميّة متعثّرة، بينما اجتماعات صاحبي التوقيع على مرسومها تتنقّل بين الإثنين والخميس. وفي الختام لن نربح اللوتو. حظّ اللبنانيّين سيء جدّاً، ولا حاجة لتعداد الأسباب والمسؤولين…

المصدر : MTV

زر الذهاب إلى الأعلى