محليات

وزير الداخلية | العسكر والضباط هم همي.. والوضع الأمني مقبول ومرض وليس ممتازاً

إستقبل مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى، وزير الداخلية والبلديات القاضي بسام المولوي الذي قال بعد اللقاء: “تشرفنا بزيارة صاحب السماحة في هذه الدار الكريمة واطلعناه على الأعمال التي نقوم بها في وزارة الداخلية وأخذنا بتوجيهاته بما فيه تأمين حقوق المواطنين والحفاظ على الأمن والاستقرار، وأكد المفتي دريان إجراء الانتخابات، ووعدناه اننا كحكومة ملتزمون في البيان الوزاري بهذا الأمر وأنّ سلامة المواطنين وأمنهم من أولى واجباتنا ورسالتنا وسيكون لنا لقاءات عديدة مع سماحته للتواصل الدائم”.

ورداً على سؤال، قال: “منذ اليوم الأول لتسلمي مهامي قلت ان العسكر والضباط هم همي وهم يقومون بخدمة وليس بعمل وهم يخدمون المجتمع وأهلهم، ولن أترك وسيلة يمكن القيام بها لتحسين أوضاع العسكريين لوجستيا ومادياً ومعنوياً واجتماعياً بقدر ما نستطيع في هكذا ظروف، وهذا حقهم والوضع العام بأجمله غير مريح وسنقوم بالعمل الذي نقدر عليه”.

وختم المولوي: “بالنسبة الى الوضع الأمني فهو مقبول ومرض وليس ممتازاً، وأتابع التقارير الأمنية لحظة بلحظة وساعة بساعة ويوما بيوم ونعالج كل ما يطرأ فوراً مع فريق العمل المساعد لي، أما بالنسبة لغياب حواجز قوى الأمن الداخلي على الطرق، فان هذا يكون بحسب الوضع اللوجستي من جهة وتحقيق الأمن من دون إزعاج المواطنين من جهة ثانية”.

زر الذهاب إلى الأعلى