محليات

وزير الصحة | ما يحصل اليوم هو تسجيل الذروة في عدد الحالات ضمن الموجة الأولى نتيجة فتح البلد والتخفيف من التدابير وأتوقع أن تأتي الموجه الثانية في هذه الايام!

أكد وزير الصحة العامة الدكتور حمد حسن في حديث “لإذاعة النور” “ضرورة تعاون الجميع في مواجهة
فيروس “كورونا” في ظل الإرتفاع في عدد الإصابات”، مشددا على “جدية الإجراءات عبر وضع الكمامة
عند الإكتظاظ وإلتزام المسافة الآمنة وأخذ الأمور على مستوى عال من المسؤولية حتى لا نقع في
المحظور”.

وأشار حسن إلى أن “ما يحصل اليوم هو تسجيل الذروة في عدد الحالات ضمن الموجة الأولى نتيجة فتح
البلد والتخفيف من التدابير”، متوقعا أن “تأتي الموجه الثانية في الخريف أو الشتاء المقبلين”.

ولفت الى أن “الخطورة تكمن في الإصابات المسجلة داخل بعض المؤسسات الإستشفائية حيث يمكن
نقل العدوى إلى المنزل ثم الجيران ما يصعب ضبط السلسلة وهو أمر مقلق تجري متابعته بشكل حذر
ودقيق”، وطمأن في “الوقت نفسه إلى أن تسجيل إصابات بين الأطباء والممرضين جاء دون إستعمال
عدد من أسرة العناية الفائقة أو إرتفاع عدد الوفيات وهو أمر مقبول وجيد”، موضحا أن “آلية العمل
اليوم مع الأطقم الطبية التي تصاب يجري حجرها 14 يوما وبعدها يكتسب هؤلاء مناعة ويعودون إلى العمل مجددا”.

ودعا حسن المغتربين إلى “إلتزام الحجر من 48 ل 72 ساعة إلى حين صدور نتيجة فحص pcr على إعتبار أن حقهم الحضور إلى وطنهم، لكن حق المجتمع
عليهم أن يكونوا حرصاء على سلامتهم وسلامة أسرهم”.

وشدد حسن على أن الوباء “لم ينته في لبنان كما في كل دول العالم لكننا ومع تسجيل أعداد مرتفعة بالإصابات إلا أننا نسجل آداء متميزا”، داعيا إلى “عدم
التخلي عن المسؤوليات والتعاون للسير بثقة نحو الأمان المطلق”.

الوسوم