محليات

وزير المال | أموال المودعين مقدسّة!!

شدد وزير المال غازي وزني، في حديث لقناة “أم تي في” ضمن برنامج “صار الوقت” مع الإعلامي مارسيل غانم، على أن “رئيس مجلس النواب نبيه بري مصرّ على بقائي في الوزارة لأنه يرى أنه في الظروف الحالية من الضروري وجود تقني وحتى الآن أقوم بجهدي لمواجهة الصعوبات”، مشيراً إلى انني “لم أتوقّع أن تكون الوزارة بهذه الصعوبة فهناك أمور في الخفايا لا تلمسها إلا عندما تكون في السلطة والمسؤولية “مش هينة”.

وأوضح وزني أنني “أتحمّل مسؤولية ما حصل في وزارة المالية ولا أتهرّب منها ولا أحب ولا أقبل بأن يتخطى أحد صلاحياته في الوزارة”، لافتاً إلى أنه “لا صحة لما قيل عن أنني هددت بإستقالتي في حال لم يتم القبول بإستقالة ألان بيفاني، فمجلس الوزراء يقوم بدراسة ملف الاستقالة “.

وقال: “لا شك ان الان بيفاني امضى 20 عاماً في وزارة المالية ولديه كفاءة ولكن لم اسأله عن استقالته او دوره في هذه المرحلة”، مشدداً على أنني “لست من يعطي فرصة لألان بيفاني بل مجلس الوزراء مجتمعاً”.

وتابع: “كانت لدي تمنّيات أن اكون في نيابة حاكم مصرف لبنان ولكن شاءت الظروف ان توليّت وزارة المالية”، كاشفاً أن “معاشي في الوزارة بات يوازي الـ 1000$ ولكن لا مشكلة لدي لأنني احاول ان اخدم من موقعي وليست الامور مادية في هذه المرحلة، انا لا اتهرب من اي مسؤولية عن اي ملف في وزارتي.

وأضاف:”بعد الطائف كل وزير بات واضحاً مهامه وصلاحياته وارفض رفض مطلق تعدّي البعض على صلاحيات وزير المالي، كما انني لا امانع موضوع التدقيق الجنائي وحاكم مصرف لبنان ايضاً، وموضوع التدقيق الجنائي يجب ان يشمل كل الوزارات، فاكثرية الشعب اللبناني بدا تعرف مصير الاموال المنهوبة”، موضحاً أن “معظم الشركات المالية العالمية لها علاقة مع اسرائيل بطريقة او بأخرى.

وأكمل وزني: ” فتحنا الباب مع الصندوق الدولي للنقد وارسلنا لهم خطة واطلعوا عليها، وقمنا بـ 17 جلسة معهم وهم يستمعون لنا ونسمع لملاحظاتهم”، لافتاً إلى أن “اعادة هيكلة القطاع المالي متعلقة بجزء منها مع مصرف لبنان وجزء آخر مع المصارف، مشدداً على أن “البلد مش مفلس ودولتنا لديها مقدّرات”.

وأكد أن “كل الناس مع حماية المودعين. الـ Haircut التي يمكن انتحصل قد تكون على حملة سندات اليوروبوندز والمصارف”، مشدداً على ان “أموال المودعين مقدسّة والبحث اليوم مع المصارف هو بكيفية توزيع الخسائر”.

الوسوم