محليات

وهاب للرئيس بري | ‘اقتلوا ببعضكم أنت والرئيس عون لكن ليس على حساب المواطن’

رأى رئيس حزب التوحيد العربي الوزير السابق ​وئام وهاب​، ان “دويلة ​قطر​ تقوم بمهام قذرة، ليس من الضرورة إذا أعطيت أدوار قذرة في بعض الدول ان نكون مهللين لها، فهي أثبتت أنها داعم اساسي للارهاب”، مشككا بوجود مساعدات قطرية جدية للبنان، لافتا إلى أننا “نناشد الجميع مساعدة الجيش والقوى الأمنية، ولبنان قد يذهب إلى الفوضى إذا استمر استنزاف هذه المؤسسات العسكرية وبالتالي نحن نرحب بأي مساعدات من هذا النوع وحتى من قطر”.

وأشار في حديث تلفزيوني إلى ان “أميركا أقنعت مجموعة من التافهين اللبنانيين بأن محاصرة البلد وتجويع الناس سيؤدي إلى اسقاط حزب الله، لكن ما حصل ان المؤسسات فرطت وليس حزب الله والدليل ان السفيرة الأميركية دوروثي شيا هي أكثر المطالبين بضرورة تشكيل الحكومة”.

وعن كلام السفيرة الفرنسية آن غريو في السراي الحكومي، سأل “هل يمكن السماح لسفير ان يقول هذا الكلام المهين؟”، معتبرا أننا “لسنا سياديين ولو كنا كذلك لما كنا سمحنا بهذا الكلام”.

من جهة أخرى، أكد انه ضد مسار رئيس مجلس النواب ​نبيه بري​ منذ بدء استقالة حكومة حسان دياب، معتبرا ان “خطأ دياب انه سمح للقوى السياسية بأن تعمل كما كانت تعمل في حكومة ​سعد الحريري​”.

وبموضوع الكهرباء، كشف انه “لدينا فيول تكفينا حتى آخر أيلول والقصة تقف على 30 مليون دولار وبحاجة إلى ان يوعز بري لوزير المال في حكومة تصريف الأعمال غازي وزني ومصرف لبنان لتحرير هذه الأموال”، معتبرا ان “بري يمكنه ان يساعد أكثر في هذا الموضوع”.

وتوجه إلى بري بالقول: “اقتلوا ببعضكم أنت والرئيس ​ميشال عون​ لكن ليس على حساب المواطن، الموضوع لديك فتفضل وحل الموضوع”، متهما بري بأنه يريد محاصرة الرئيس عون. وقال: “ليس هكذا تضرُب ميشال عون”، داعيا لـ”تحييد هذه الأمور عن صراعاتنا، فالدواء والكهرباء للناس هي أبسط المطالب”.

وعن استدعاءات المحقق العدلي بانفجار مرفأ بيروت طارق البيطار، رأى ان “قراره استنسابي ولا يصل إلى مكان ولا يأخذ التحقيق إلى المسار الصحيح، وهو لم يقترب من المسؤول الحقيقي”. وأضاف “سمعت ان ما قام به كان قد طُلب من القاضي فادي صوان لكنه لم يقم به، هذا الأمر مطلوب من جهات خارجية، هناك قرار دولي باستهداف الكثير من القوى السياسية لكن بالقانون لا يصل إلى مكان”.

زر الذهاب إلى الأعلى