بأقلامكم

27 ك٢ … ذكرياتٌ وآمال | بقلم فاطمة جواد بيضون

أنا منذ نعومة ملامحي فقدت أبي .

هو الماضي والذكريات ، فأنا صغيرته بعد ستة شباب ، كان يحبني كثيرآ ، ويأخذني معه أينما ذهب ، لم يفارقني البتة وكأنني وحيدته ..

 ولكن ؛

فقدته وأنا في أول صباي … رحل باكراً ولم ترحل ذكرياته ، فهو الحاضر الدائم في خلَجاتي .

وأنا في حسراتي وفقداني المؤلم لأبي مرضت والدتي مرضا عضالا ، ولأنني البنت الصغيرة بقيت معها وإلى جانبها ، ولم أعد أرَ الحنان والاهتمام وحتى الطعام من تحت يديها ، فأصبحتُ الام والبنت لها .

وأخذت تمر السنين وتزداد المسؤوليات وصعوبات الحياة .

وأحسست أنني لوحدي ، أعيش أياماً صعبة ، مكسورة الجناح لا أباً أشكو له و لا أماً أختبئ بحضنها .

ولكن والحمدلله ؛

تخطيت كل هذه الصعاب والتحديات بجدٍّ وكفاح ، حتى غدوت فتاة ناجحة ، بفضل رحمة ربي الواسعة ودعاء أمي ..

ورغم مرارة اليتم وصعوبته واجهت كل التحديات ، فأنا اليوم الشابة القوية المعتمدة على الله وعلى نفسها ..

ويكفيني في ذلك محبتي الصادقة للناس وحبُّ الناس لي وثقتهم ، ورغم كل الأهوال التي واجهتني، تابعت دراساتي العليا متحديةً كل الواقع المرير ، فوصلت ..

في رحيل الغالي كتبت هذه الأسطر لأبعث برسالة صادقة ملؤها الحب والنجاح لكل من يقرأ ، أنّ فقد الغاليين يجب أن يعطي قوة إضافية ولا يحبط العزائم .

رحم الله أبي الذي ترك خلفه أجمل الذكريات وأرقى الضحكات التي كانت تولّدُ في قلبي حرارات حبٍّ وأمان ..

فإن الاعتماد على الذات أرقى أنواع الكفاح والجهاد ، مهما خسرنا أو فقدنا يجب أن نبقى أقوياء.

هي سنّة الحياة ..

فأي إحباط يعني سقوط والنجاح لا يقدم بالمجان ..

اتمنى من كل شابة فقدت أب ، أم ، زوج ، أو حتى حبيب …. أن تعتمد على الله وثقتها بنفسها ، ولا تنكسر أمام الصعوبات ، بل تنظر للمستقبل وتضع النجاح أمامها ليرتاح من تحب في قبره ..

فللنجاح طعمٌ آخر..

( الحمد لله دائمآ وابدا )

زر الذهاب إلى الأعلى