اخبار الشهابية

5 تصرفات تجنّبك التوتر المدمر لعلاقتك مع شريك حياتك

من الضروري أن يتجنب الزوجان الكثير من الأمور السلبية التي قد تؤثر على علاقتهما، وتنحو بها إلى منحى خطير قد يؤدي إلى عواقب غير محمودة في الكثير من الأحيان.

ويعتبر التوتر أحد أهم العوامل الهدامة للعلاقة الزوجية، إذ يمكن أن يؤدي إلى مشكلات كثيرة بين الزوجين، ويخرجهما من دائرة الاستقرار والتفاهم إلى دائرة الخلافات والشقاق. ولتجنب النتائج الكارثية للتوتر بين الزوجين، يجب عليهما أن يقوما بالإجراءات التالية التي أوردها موقع “فاميلي شير” الإلكتروني:

1- تقدير ما يملكان
لا بد من أن يشعر الزوجان بالامتنان بسبب ما لديهما من إيجابيات، وألا يقارنا حياتهما بحياة الآخرين. لأن المقارنة غالباً ما تتسبب بنشوء المشاكل التي تؤدي إلى التوتر. وعوضاً عن المقارنة السلبية، لا بد من أن يضع الزوجان خطة لتطوير حياتهما ويسعيان لتنفيذها ضمن جدول زمني محدد.

2- تجنب الحسد والغيرة
قد يحاول أحد الطرفين أو كلاهما شراء أشياء باهظة الثمن لا تناسب ميزانيتهما بدافع من الغيرة من جيرانهما أو أصدقائهما، الأمر الذي يؤثر سلباً على ميزانتهما ويؤدي إلى نشوء المشاكل بينهما. وهنا لا بد من أن يتمتع الزوجان بالحكمة في التعامل مع الأمور المالية وأن يسيرا وفق خطة إنفاق دقيقة تضمن التوازن المالي لهما.

3- التخطيط المنظم
لا بد من أن يضع الزوجان خطة منظمة لإدارة شؤون حياتهما بكل مناحيها وجوانبها، لأن التعامل بشكل فوضوي وغير مدروس يمكن أن يؤدي إلى توتر شديد في علاقتهما، ويحيلها إلى ساحة معركة يلقي كل من الطرفين اللوم فيها على الآخر، كلما وقعا في مشكلة بسبب سوء التنظيم.

4- التركيز على الأولويات
من الضروري أن يحاول الزوجان التركيز على الأولويات في حياتهما، والتحلي بالصبر لبناء أسرتهما لبنة لبنة، وتجنب التصرفات غير المسؤولة التي غالباً ما تؤدي بالعلاقة إلى وادٍ سحيق من المشاكل والمحن.

5- طلب النصيحة
إن طلب النصيحة من المختصين أو ذوي الخبرة لدى مرور الزوجين بأي محنة، يبعد عنهما شبح الوقوع في الخطأ أثناء محاولتهما حل المشكلة.

زر الذهاب إلى الأعلى