أخبار لبنان و العالم

بري: “القطوع مرق”…هل وصلنا إلى آخر النفق ووجدنا الحل؟؟

شدد رئيس مجلس النواب نبيه بري أمام زواره أمس على محورية الدور الذي لعبه رئيس الحكومة سعد الحريري لحل الازمة وتفادي مخاطر الفراغ والانقسام والانزلاق إلى لعبة الشارع والشارع المضاد، وقال: “القطوع مرق” والرئيس الحريري أنقذ البلد.”

ونقل زوار بري لـصحيفة “المستقبل” إشادته بالجهود التي بذلها الحريري للتوصل إلى صيغة تأجيل انعقاد المجلس، مؤكداً أنه كان على تواصل دائم معه على مدار ساعات الأمس، وقال: “الله يعينو تعب كتير حتى وصلنا للحل، ودوره كان أساسياً في تطويق المشكل الكبير الذي كان يتهدد البلد”. ورداً على استفسارات الزوار، لفت رئيس المجلس النيابي إلى أنه كان على علم مُسبق بالقرار الذي سيتخذه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وجهّز سلفاً البيان الذي جرى تعميمه من عين التينة بعد دقائق من انتهاء كلام عون، مضيفاً في معرض تجديد التنويه بقرار رئيس الجمهورية: «جيد أنه استخدم الحق الذي يمنحه إياه الدستور قبل فوات الأوان (مع انتهاء العقد العادي للمجلس النيابي) وإلا كانت الكارثة قد وقعت، علماً أنها ليست المرة الأولى التي يُتخذ فيها قرار تعليق جلسات البرلمان بل سبق أن استُعمل هذا الحق ثلاث مرات في زمن الانتداب أعوام 1933 و1934 و1936″، وأضاف: “أما اليوم وبمعزل عن الآراء المتفاوتة بين أحقية الرئيس من عدمها في إصدار القرار الذي اتخذه، يبقى الأهم بالنسبة لي أنّ ما حصل أنقذ البلد من الفراغ”، كاشفاً أنه حين تلقى اتصال التنويه بموقفه من البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي لفت انتباه غبطته بالقول: “إذا على قانون اختلفنا هيك كيف لو صار فراغ؟ وإذا وصلنا إلى الفراغ وبتنا أمام مؤتمر تأسيسي جديد مَن سيدفع الثمن؟”.
ليخلص بري إلى الإعراب أمام زواره عن اطمئنانه إلى كون “البلد ربح في نهاية المطاف والحل الذي توصلنا إليه أخرجنا من النفق”، جازماً بأنّ “الفراغ في المجلس النيابي لن يحصل وسيتم التوصل إلى قانون انتخاب جديد أكيد”.

زر الذهاب إلى الأعلى