منوعات

تفاصيل تُكشف لاول مرة.. هذا ما أكده مصدر طبّي من داخل المستشفى عن حالة شيرين عبد الوهاب

كشف مصدر طبّي من داخل المستشفى الذي تُعالج فيه الفنانة شيرين عبد الوهاب أن حالتها الصحية بدأت في التحسّن وأنها تواظب على الصلاة وممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي.

وأكد المصدر في تصريحات خاصة لـ”لها” أن إدارة المستشفى منعت شيرين من التواصل مع أي شخص باستثناء مدير أعمالها الذي يطمئنها على صحة ابنتيها وأفراد أسرتها، ويؤكد لها دعم جمهورها المستمر لها، لافتاً الى أن شيرين تخضع لجلسات علاج يومية واختبارات نفسية شبه يومية للوقوف على آخر مستجدات حالتها الصحية.

وكما أكدت “لها” فقد كشف محامي الفنانة شيرين عبد الوهاب حقيقة ما أشاعه رجل أعمال شهير من أنها سافرت لتلقي العلاج فى الخارج، حيث نفى كل ما قيل عن هذا الموضوع، مؤكداً أن شيرين لا تزال في المستشفى داخل مصر لتلقي العلاج اللازم.

وكانت شيرين قد تعرضت في الفترة الأخيرة لأزمة كبيرة بعدما أدخلها شقيقها محمد عبد الوهاب عنوةً الى مستشفى للأمراض النفسية في مصر الجديدة، للعلاج من الإدمان، متهماً حسام حبيب وسارة الطباخ بأنهما السبب بمعاناة أخته.

وخرج حسام حبيب يوم الجمعة الماضي عن صمته، وتحدث عن فترة زواجه من شيرين عبد الوهاب، وذلك عبر مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب حيث قال: “بحب شيرين، وكنت بجلس معها أكثر من 15 ساعة في اليوم ولم أزهق”، وتأثر على الهواء، قائلاً: “بحبها”.

وأضاف أن شيرين تعاني حالة نفسية صعبة، وموجودة في المستشفى، بدون “موبايل”، وممنوع عنها الزيارة، ولا تعلم شيئاً عن ابنتيها.

ونفى حبيب ما تردّد من أنه كان يقول لشيرين “إنتي تخينة”، مؤكداً: “عمري ما قولتلها كده… أنا سكت وده ضرّها”، مضيفاً: “أنا مكنتش في حياة شيرين… إزاي توصل للمرحلة التالتة من الإدمان بسببي، وإشمعنى دخلت المستشفى بعد بيان الصلح”، ومحمّلاً أسرتها مسؤولية وصولها إلى هذه الحالة.

واعترف حسام حبيب بإدمان شيرين، وأنه خيّرها بينه وبين المخدرات، وأشار إلى أن إدمانها “وصل في بعض الأحيان إلى أن تصبح المخدرات أهم منه”، لكنه أكد أنه في وقت ما، كان شاهداً على تحسن شيرين ومحاولتها التغلب على المشكلة.

المصدر : لها

زر الذهاب إلى الأعلى