محليات

ميقاتي | لا أنصح الحريري بالإعتذار وعون يتصرف كما لو أنه لا يزال رئيساً للوطني الحر

أكد رئيس الحكومة السابق ​نجيب ميقاتي​، في حديث تلفزيوني، أنه لا ينصح رئيس الحكومة المكلف ​سعد الحريري​ بالإعتذار عن ​تأليف الحكومة​ لأنه لا يرى أن الأكثرية النيابية تريد سحب التكليف منه، لافتاً إلى أن المبادرة الفرنسية هي التي حركت إستقالة حكومة تصريف الأعمال برئاسة حسان دياب، مشيراً إلى أنه بعد ذلك تم تكليف السفير اللبناني في إلمانياً ​مصطفى أديب​، لأن شروطها كانت تتضمن تشكيل حكومة أخصائيين لها مهمات محددة ولفترة محددة.

وأوضح ميقاتي أنه عندما وجد أديب أن ال​سياسة​ ستدخل على الخط هو من قرر الإعتذار، مشيراً إلى أن الحريري بعد ذلك أعلن أنه مرشح طبيعي لرئاسة الحكومة، وقبل يوم واحد من الإستشارات أوحى رئيس الجمهورية ​ميشال عون​ بأنه لا يبارك خطوة تكليف الحريري.

وأعرب ميقاتي عن إستغرابه عدم القدرة على إيجاد حل في هذا الملف بعد 14 جولة من الإجتماعات بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف، قائلاً: “أشعر بأن الكيدية دخلت على الخط وأن ليس هناك كيمياء بين الجانبين”، مؤكداً أن “هناك مصلحة بالتعاون بين الجانبين على أن يكون الحكم للدستور”.

وشدد رئيس الحكومة السابق على أن رئيس الجمهورية يجب أن يكون فوق كل الأفرقاء، معتبراً أن عون يتصرف كما لو أنه لا يزال رئيساً لـ”التيار الوطني الحر”، مؤكداً أن “الكلمة الفصل يجب أن تكون ل​مجلس النواب​، ورئيس الجمهورية لا يشارك في السلطة التنفيذية بل هو فوق كل السلطات”، مضيفاً: “يجب أن ننتهي من سياسة التعطيل”، سائلاً: “حتى لو تشكلت الحكومة، ما الذي يضمن نجاحها في ظل الكيدية المتبعة؟”

وأشار ميقاتي إلى أن الحريري قدم لرئيس الجمهورية تشكيلة حكومية من ثمانية عشر وزيراً، وكان لمس تجاوباً من فخامته ولكن تبين أن عون يبدل موقفه باستمرار، قائلاً: “لتشكل الحكومة وليحدد مجلس النواب موقفه من منح الثقة لها أو عدمه وليمارس كل فريق نيابي دوره في هذا المجال”.

وشدد ميقاتي على أن “صلاحيات رئيس الجمهورية الدستورية لا تحصى وله الكلمة الفصل في كل الأمور، لكنه هو الذي يعرقل من حساب سنوات عهده”، مضيفاً: “نصيحتي لعون أن يسرع في تشكيل حكومة تترك بصمة مميزة في نهاية عهده”.
المصدر : النشرة

زر الذهاب إلى الأعلى